8. الشيْطَانُ يُنَاقِشُ خُطَطَهُ
ترجمة الفاندايك هي ما تم استخدامها في هذه الدروس. انقر هنا لتصفح الكتاب المقدس على النت.

لدىِّ- أنا مؤلف هذا الكتاب - كتاب بين ملفاتى، نُشِر منذ مئة عام، ألفه راهب فرنسي استمع مصادفة إلى جلسة تخطيط سرية بين كبار قادة جمعية يهوشوه ( اليسوعيين). فكتبها بطريقة الاختزال ونشرها فيما بعد. يمكن أن نُصدَم حين تتكشف لنا خطط المستقبل، كما كان الحال مع هذا الراهب.

وقد استمعت إلن هوايت - في الرؤيا - إلى جلسة تخطيط عليا، لكن هذه الجلسة كانت بين الشيطان وملائكته. إليكَ – عزيزي القارئ- بالخطة التي رسمها للقضاء عليك، وعلى من يتمنون المجيء ليهوه أو خدمته في هذه الأيام الأخيرة.

(( إذ يدنو شعب يهوه من أهوال هذه الأيام الأخيرة يتشاور الشيطان بجدية مع ملائكته بشأن أنجح خطة للقضاء على إيمانهم. ويرى أن الكنائس الشعبية قد تراخت حتى غرقت في النعاس بفعل قوته الخداعية. ويمكنه بواسطة السفسطة الممتعة والعجائب الكاذبة أن يستمر في إحكام سيطرته عليهم. لذلك فهو يأمر ملائكته بنصب الفخاخ لمن يرنون إلى مجيء المسيا الثاني ويجتهدون في حفظ جميع وصايا يهوه.

ملحوظة هامة: عندما نذكر يوم السبت، فنحن نشير بذلك إلى سبت الوصية الرابعة أي اليوم السابع من الأسبوع وليس السبت الحالي "Saturday". يجب أيضا الأخذ في الاعتبار أن السبت يجب حفظه حسب التقويم الإلهي وليس حسب التقويم الروماني الجريجوري الحديث الذي يتبعه العالم اليوم. فسبت الوصية الرابعة، أي اليوم السابع من الأسبوع يقع دائما في الكتاب المقدس في أيام 8، و15، و22، و29 من الشهر القمري، في هذه التواريخ المحددة من كل شهر، الأمر الذي لا يستطيع أن يفعله أي تقويم آخر. لمعرفة المزيد حول تقويم الكتاب المقدس الأصلي وسبت يهوه الحقيقي، يمكنك دراسة كورس ثلاثة شهور متتالية من موقعنا.

يقول المخادع الأعظم: (( ينبغي أن نراقب هؤلاء الذين يلفتون انتباه الناس إلى سبت يهوه، فهم سيقودون الكثيرين إلى معرفة مطالب شريعة يهوه، وإن نفس النور الذي يكشف السبت الحقيقي هو الذي يكشف خدمة المسيا الكهنوتية في المقدس السماوي، ويُظهر أن العمل الأخير لأجل خلاص الإنسان  يمضي قدُماَ. احتجزوا أفكار الناس بالظلمة حتى ينتهي العمل، وبذلك نضمن العالم والكنيسة أيضاً.

ويستكمل المخادع الأعظم خطته ويقول ((أن السبت هو المسألة العظمى التي تحدد مصير نفوسنا نحن الشيطان وملائكته الأشرار، لذلك ينبغي أن نرفع شأن السبت الذي ابتدعناه. ونحن قد نجحنا بالفعل في جعل أهل العالم وأعضاء الكنيسة يقبلونه، والآن علينا أن ندفع الكنيسة إلى الاتحاد بالعالم مساندة له. وعلينا أن نعمل من خلال الآيات والعجائب لنعمى عيونهم عن الحق، ونقودهم إلى طرح المنطق ومخافة يهوه جانباً، واتباع العادات والتقاليد. ))

ولسوف أؤثر على الوعاظ المشهورين ليصرفوا أنظار سامعيهم عن وصايا يهوه. ولسوف أقوم بتقديم ما تعلن الكتب المقدسة أنه ناموس الحرية الكامل على أنه نير عبودية. إن الناس يقبلون تفسيرات وعاظهم على علاتها ولا يتحروّن بأنفسهم. لذلك يمكنني التحكم في الناس وفق مشيئتي عن طريق التأثير على وعاظهم.

لكن اهتمامنا الأول ليس إسكات هذه الشيعة من حَفَظَة السبت، بل علينا إثارة غيظ الجماهير عليهم. ولسوف نُجنَد العظماء المحنكين بأمور الدنيا في صفنا، ونغويهم بما لنا من سلطان، على تنفيذ أغراضنا.وحينئذٍ يُفرضَ السبت الذي أقمته بقوة أشد القوانين وأقساها. ومن يتجاهلون هذه القوانين يُطردَون من القرى والمدن فيعانون من الجوع والحرمان. حالما نستولي على السلطة سنظهر ما يمكن أن نصنعه بأولئك الذين لا يحيدون عن ولائهم ليهوه. لقد أرشدنا الكنيسة الرومانية إلى توقيع السجن والعذاب والموت على من رفضوا الإذعان لمحاكمها، والآن وقد تمكّنّا من التوفيق بين الكنائس البروتستانتية والعالم بيمين قدرتنا، فسنصدر قانوناً باستئصال كل من لا يخضعون لسلطاتنا. حين يكون الموت جزاء التعدي على سبتنا، فإن كثيرين من المنضمين إلى صفوف حَفَظَة الوصية سينحازون إلى صفنا.

ولكن قبل تطبيق هذه الإجراءات المشدَّدة، ينبغي أن نستعمل كل حكمتنا ودهائنا في خداع من يكرمون السبت الحقيقي والإيقاع بهم في الفخ. بوسعنا فصل الكثيرين عن المسيا بمحبة العالم والشهوة والكبرياء. وقد يظنون أنهم بمأمن لأنهم يؤمنون بالحق، لكن الانسياق وراء الشهوات أو أهواء الدنيا، التي تربك البصيرة وتقضى على التمييز، سيكون سبب سقوطهم.

اذهبوا، اجعلوا أصحاب الأراضي والأموال يسكرون بهموم الحياة الدنيا. واعرضوا عليهم العالم في أبهى نوره، فيخزنوا كنزهم هنا ويعلّقون عواطفهم على أمور أرضية. يجب أن نبذل قصارى جهدنا لمنع من يجتهدون في سبيل يهوه من الحصول على وسيلة يستغلونها ضدنا. احتفظوا بالمال في صفوفنا، فإنه إذا كثرت الموارد لديهم أصابوا مملكتنا بأذى أكبر ونشروا الحقائق التي نكرهها. ولا داعي لأن نخشى نفوذهم، لأننا نعلم أن كل شخص أناني يشتهى ما للغير سيقع تحت سلطتنا، فينفصل نهائياً عن شعب يهوه.

وبواسطة من لهم صورة التقوى ولكن ينكرون قوتها يمكننا ربح الكثيرين ممن قد يسببوا لنا الضرر. إن مُحّبي اللذة، لا محبي يهوه، هم أنصارنا وخير عون لنا. أما الأذكياء وسريعو التعلم من هذه الفئة فسيكونون الشرك الذي من خلاله نُوقع الآخرين في فخاخنا. لن يخشى تأثيرهم الكثيرون، لأنهم يعترفون بنفس العقيدة. وهكذا ندفعهم إلى الظن بأن مطالب المسيا أقل صرامة مما اعتقدوا من قبل، وأنه عن طريق التشبَّه بالعالم سيمارسون تأثيراً أعظم على أهل العالم. وبذلك ينفصلون عن المسيا، فلا تكون لهم القوة لمقاومتنا، وقبل وقت طويل سيكونون على استعداد للسخرية من غيرتهم وإخلاصهم السابقيْن.

إلى حين إنزال الضربة القاضية يجب أن تستمر مجهوداتنا الموجَّهة ضد حفظة السبت بلا كلل أو ملل. يجب أن نحضر كل اجتماعاتهم. وسوف تعانى قضيتنا كثيراً في اجتماعاتهم الكبرى، لذلك يجب أن نتسلح باليقظة ونوظّف كل مهاراتنا الإغرائية لمنع النفوس من سماع الحقيقة والتأثر بها.

ولسوف أستعين بوكلاء لي على الأرض ينادون بعقائد زائفة مخلوطة بقدر من الحق يكفى لخداع النفوس. وسوف أجعل غير المؤمنين يكونون حاضرين ليعبروا عن شكهم بخصوص رسائل السيد الإنذارية لكنيسته. إذا قرأ الناس هذه الإنذارات وصدقوها، يقل أملنا في التغلب عليهم. ولكن إذا تمكنّا من صرف انتباههم عن هذه التحذيرات يظلون جهلاء لا يعرفون قوتنا ومكرنا، ونضمنهم ضمن صفوفنا في النهاية. إن يهوه لا يسمح بتحقير كلمته دون عقاب. لذلك علينا، إذا استطعنا الحفاظ على النفوس مخدوعة إلى حين، تُسحَب رحمة يهوه ويسلمهم إلى سيطرتنا الكاملة.

يجب أن نسبب تشويشاً وانقساماً، ونقضي على قلقهم على نفوسهم، وندفعهم إلى انتقاد واتهام وإدانة بعضهم البعض، وأن يضمروا الأنانية والعداء. من أجل هذه الخطايا نفاناً يهوه من محضره، وكل من يحذو حذوناً سينال المصير ذاته.)) ( الصراع العظيم، طبعة 1884، ص 337-340 ).

 

حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6004
2
2
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2017
04
28
Calendar App