1. إِنْذَارٌ لزَمَانِنَا
ترجمة الفاندايك هي ما تم استخدامها في هذه الدروس. انقر هنا لتصفح الكتاب المقدس على النت.

مُسمَّم ومُلوَّث ومَسلوب: تلك هي يوميات كوكبنا الغارق في متاعبه.

تفاصيل الأنباء: حزم 2.500 من سكان ((تايمز بيتش))، ميزوري، أمتعتهم وهجروا منازلهم بسبب انتشار الدَيوكسين* في شوارعهم وأبارهم.. الاتجار غير الـمشروع في الـمخدرات يصبح ثاني أكبر مصدر للنقود في عدة ولايات.. موت الأسماك في بحيرات النرويج النائية من جرَّاء الأمطار الحمضية الناتجة عن الـمراكز الصناعية التي تبعد ستمائة ميل.. تنبؤ خبير أعماق الـمحيطات ((جاك كوستيه)) بفناء الحياة في الـمحيطات في غضون خمسة وعشرين عاما.. اجتماع 600 عالـم من أنحاء العالـم في واشنطن دي. سي. وتنبؤهم بأن كل ما يتطلبه الأمر لتدمير البشرية هو ((حرب متوسطة الحجم)) لا يزيد عدد الرؤوس النووية الـمستعملة فيها عن نصف العدد الـمخزون لدينا الآن.. تسربّت أنباء من قادة رفيعي الـمستوى في منظمة العمل عن استعدادهم لإضراب شامل وكامل يشل الولايات الـمتحدة حتى ترضخ لكل مطالب الـمنظمة دون مقاومة.

* هيدروكربون متعدد الجزيئات مسبب للسرطان ومشوَّه للخِلقة، يوجد في المبيدات الحشرية البترولية.

إننا على حافة أزمة مروِّعة، وهي أسوأ أزمة في تاريخ الإنسانية.

إليكم بلـمحة موجزة عن بعض ما قيل لنا بقلـم السيدة إلن هوايت عن تصعيد الـمشاكل الجوية والأخلاقية والاقتصادية والعسكرية في الأيام الأخيرة:

((في الـمستقبل ستزداد الحالة سوءا في الـمدن.. من الناحية الصحية، ستصل نسبة الأتربة والدخان في الـمدن إلى حد كريه جدا)) (Testimonies، مجلد 7، ص 82 [1902]).

((الشيطان يعمل في الجو، فيسممه، وها نحن معتمدون على يهوه ليحيينا في الحاضر والـمستقبل)) (Selected Messages، كتاب 2، ص 52 [1890]).

((سيزداد الشر والفساد لدرجة أن الجو سيبدو ملوَّثا في كل مدينة)) (Country Living، ص 29 [1907]).

وفي عام 1909 أعلنت السيدة هوايت أن صراعات هائلة ستجتاح العالـم أجمع، و((مشاهد شنيعة من النزاع والـمقاومة، تفوق أي شيء كان يجول بمخيلة البشر وسيندلع هذا النزاع بشدة لا يمكنكم توقعها الآن)) (Life Sketches، ص 421).

((يا ليت شعب يهوه يشعر بالدمار الـمحيق بآلاف الـمدن التي تكاد تنغمس تماما في عبادة الأوثان)) (Review and Herald، 10 سبتمبر [أيلول] 1903).

((إن الشيطان يعمل بكل مهارة وسحر على مواصلة البشر سيرهم الأعمى إلى حين ينهض السيد من موضعه ليوقع العقاب على سكان الأرض من أجل آثامهم، حين تكشف الأرض عن دمائها ولا تعود تغطى قتلاها. يبدو أن العالـم أجمع يسير بخطى حثيثة نحو الـموت)) (Manuscript رقم 139، 1903).

((إن العاصفة قادمة، وعلينا أن نستعد لضراوتها بالتوبة إلى يهوه والإيمان في السيد يهوشوه الـمسيا. سيقوم السيد ليزعزع الأرض بعنف، وسنبصر الـمتاعب عن كل جانب. ستُقذَف آلاف السفن إلى أعماق البحار، فتغرق الأساطيل وتزهق نفوس البشر بالـملايين)) (Signs of the Times، 21 إبريل [نيسان] 1890).

((يستمر الكثيرون في إرضاء أهوائهم الذاتية حتى يَعافون الحياة لدرجة الانتحار. وها هم يطلقون العنان لأهوائهم الحيوانية، من رقص وعربدة إلى شرب وتدخين، فيمضون كالثور إلى الذبح)) (Manuscript رقم 139،1903).

((أوصاني السيد بتبليغ هذه الرسالة: إن الـمدن الـملآنة بالإثم والـمنغمسة في الخطية ستدمرها الزلازل والنيران والفيضانات. وسينتبه العالـم أجمع إلى وجود يهوه القادر على إظهار سلطانه الإلهي. فيسوم خادموه الأرض ألوان الدمار والهلاك والـموت. وكل الثروات التي تكدَّست ستكون كلا شيء)) (Manuscript رقم 35، 1906).

((ستندلع الحرائق على نحو فجائي، ولن تقوى محاولات البشر على إخمادها.. وستتكرر حدوث كوارث السكك الحديدية بشكل مطرد، فتقع تصادمات ويعم الهرج والـمرج والـموت في لحظات ودون سابق إنذار في خطوط السفر الكبرى. النهاية قريبة، والإمهال موشك على الانتهاء. دعونا نطلب يهوه ما دام يوجد، ندعوه فهو قريب!)) (Signs of the Times، 21 إبريل [نيسان] 1890).

((ستنشأ قلاقل ضخمة بين الشعوب في القريب العاجل، وهي لن تنتهي حتى يجيء يهوشوه الـمسيا)) (Review and Herald، 11 فبراير [شباط] 1904).

((ستتزايد الـمصائب والزلازل والفيضانات والكوارث في البر وفي البحر. فيهوه ينظر إلى العالـم اليوم كما كان ينظر إليه في أيام نوح)) (Review and Herald، 11 ديسمبر [كانون الأول] 1900).

((تسعى الفوضى إلى اكتساح كل قانون، وليس فقط القانون الإلهي، بل البشري أيضًا. إن تمركز الثروة والسلطة، وتوحيد الجهود على النطاق الواسع لإثراء فئة قليلة على حساب الكثيرين، وتوحيد جهود الطبقات الفقيرة للدفاع عن مصالحها ومطالبها، وروح القلق والشغب وسفك الدماء، وانتشار التعاليم ذاتها التي أدَّت إلى الثورة الفرنسية [عام 1798] هذا كله سيورِّط العالـم أجمع في صراع يشبه الصراع الذي عصف بأرجاء فرنسا)) (Education،ص 228). ((لقد اقترب وقت اكتساح الـمدن الكبيرة وفنائها)) (Manuscript رقم 53، 1910).

((إن مرتكبي الشر يوحِّدون جهودهم ويندمجون معا. إنهم يتقوون للصراع الأخير العظيم. فعالـمنا موشك على أن تعتريه تغيرات كبيرة، وستقع الأحداث الأخيرة بسرعة)) (Testimonies، مجلد 9، ص 11).

((تزداد حِدَّة الظلـمة الروحية التي تغطي الأرض كلها اليوم في مراكز الازدحام السكاني)) (Review and Herald، 7 إبريل (نيسان) ،1910).

((إن الشيطان يعمل بهمة في مدننا الـمزدحمة. ويُرَى عمله في الفوضى والنزاع والخصام بين العمال ورؤوس الأموال، وفي الرياء الذي دخل إلى الكنيسة.. يقترب العالـم خطوة بخطوة من الأوضاع التي سادت في أيام نوح. فإن كل جريمة تخطر ببال قد ارتُكِبَت.. واستعمال القوة لتوحيد الناس تحت لواء ائتلافيات ونقابات عمالية، مما يجعلهم يتماسكون معا كالحزَم لاندلاع النار الهائلة في الأيام الأخيرة، إن هذا كله من عمل خدام الشيطان. ويسمي الناس جولات الجريمة والحماقة هذه ((الحياة.)))) (Manuscript رقم 139، 1903).

((رسالتي هي ((اخرجوا من الـمدن)).. لقد دنا الوقت لافتقاد الـمدن بأحكام من عند يهوه. وبعد زمان يسير ستهتز هذه الـمدن بعنف. ومهما كانت قوة أو ضخامة أبنيتها، ومهما كانت الاحتياطات من الحرائق، فإن يهوه سيمس تلك الأبنية فتجدها في غضون دقائق أو ساعات خرابًا يبابًا)) (Testimonies، مجلد 7، ص 83 [1902]).

سريعا سيحين الوقت الذي فيه تستبد قوة نقابات العمال وتطغى. لقد أرشدني السيد مرارا وتكرارا بأن يأخذ الناس عائلاتهم بعيدا عن الـمدن إلى الأرياف، حيث يمكنهم توفير احتياجاتهم اللازمة بأنفسهم؛ لأن مشكلة البيع والشراء في الـمستقبل ستكون غاية في الخطورة.. اخرجوا من الـمدن إِلَى الضِياع والأرياف، حيث لا تزدحم الـمنازل جنب بعضها، فتكونون بمأمن بعيدا عن تدخل العدو)) (Letter رقم 5، 1904).

((إن الخط الفاصل بين مدعي الـمسيحية والكفار يكاد يصعب تمييزه الآن. فكثير من أعضاء الكنيسة يحبون ما يحبه أهل العالـم وهم على أتم استعداد للانضمام إليهم، والشيطان عازم على توحيدهم في جسد واحد، فيدعّم بذلك قضيته باجتراف الجميع إلى تيار الاعتقاد في الأرواح ومناجاتها. فأتباع البابا من الكاثوليك، الذين يفخرون بالـمعجزات زاعمين أنها علامة الكنيسة الحقيقية، سينخدعون بسهولة بهذه القوة الصانعة الـمعجزات. وأما البروتستانت، الذين ألقوا بعيدا عنهم درع الحق، فسيضلون أيضًا. فيقبل الكاثوليك والبروتستانت وأهل العالـم صورة التقوى دون قوتها سواءً بسواءٍ. وسيرون في هذه الاتحاد حركة عظيــمة نحو هداية العالـم وعـلامة عـلى قـدوم الـملك الألفي الذي طال انتظارهم له)) (الصراع العظيم، ص 637).

((لا يوجد إلاّ القليلون، حتى من بين رجال التعليم والسياسة، الذين يستوعبون الأسباب التي تكمن وراء الوضع الراهن لـمجتمعنا. أما الـممسكون بزمام السلطة فعاجزون عن حل مشكلة الفساد الأخلاقي والفقر والحاجة وتزايد الجرائم. وهم عبثا يصارعون لتوفير الأمن والأمان للعمليات التجارية. لكن إذا أولى الناس انتباههم أكثر إلى تعاليم كلـمة يهوه، يجدون فيها الحل)) (Testimonies، مجلد 9، ص 113).

((يعلـم كثيرون من رعاة الكنائس شعبهم، وكثيرون من أساتذة الجامعات والـمدارس طلابهم، بأن شريعة يهوه [الوصايا العشر] قد تبدّلت أو نُسخَت، والذين يعتبرون مطالبها سارية الـمفعول وواجبة الطاعة، لا يلقون من الناس غير كل سخرية وازدراء. فالناس إذ يرفضون الحق، إنما يرفضون مُبدِعه. ومن يدوس على شريعة يهوه، إنما ينكر سلطان الـمشرِّع... توجد الوثنية اليوم في العالـم الـمسيحي كما وُجِدَت بين بني إسرائيل قديما في أيام إيليا، وإن كانت في هيئة مختلفة. فإله كثيرين ممن يزعمون أنهم حكماء وفلاسفة وشعراء وساسة ورجال صحافة - الإله الذي تتعبد له الأوساط الـمثقفة في العديد من الكليات والجامعات، بل حتى في بعض كليات اللاهوت - ليس سوى بعل، إله الشمس عند الفينيقيين.

لا تجرؤ أي ضلالة يقبلها الـمسيحيون على توجيه ضربة وقحة لسلطان السماء، فتتمخض عن نتائج وبيلة، قدر العقيدة الـمعاصرة، التي تزداد انتشارا، القائلة بأن شريعة يهوه لـم تعد مُلزِمة للناس. فلكل دولة شرائعها التي تستأثر بالاحترام والطاعة، ولا تقوم للحكومة أي قائمة من دونها. فهل يُعقَل أن لا يكون لبارئ السماوات والأرض شريعة يحكم بها الخلائق التي صنعها؟)) (الصراع العظيم، ص 632،633).

((إن قصد الشيطان أن يجتذب الرجال والنساء إلى الـمدن، ولكي ينال مراده يستحدث كل طريف وجديد، ويختلق كل تسلية وإثارة، حتى أصبح شأن الـمدن اليوم كشأنها قبل الطوفان.. ففي الأيام السابقة للطوفان، اختلق الشيطان جميع أنواع التسليات ليقتاد الرجال والنساء إلى نسيان يهوه والانغماس في الخطية. واليوم ... يجتهد الشيطان في العمل حتى تسود أوضاع الشر عينها. وهكذا تفسد الأرض.. وفي وقت مثل هذا، يجب أن يبحث راغبو حفظ الوصايا عن أماكن منعزلة بمعزل عن الـمدن)) (Manuscript رقم 85، 1908).

((يسعى المشتغلون في التجارة بأنواعها إلى استعباد بعض النقابات. وليس هذا من تخطيط يهوه، بل من تخطيط قوة لا ينبغي لنا الإقرار بها البتة.. كما لا ينبغي لنا أن نتحد مع الجمعيات السرية أو نقابات العمال. يجب أن نقف أحرارا في يهوه، متطلّعين دوما إلى الـمسيا فيرشدنا)) (Testimonies، ص 84 [1902]).

((نقابات العمال هي إحدى الهيئات التي ستجلب على الأرض وقت ضيق لـم يأتِ مثله منذ نشوء العالـم)) (Letter رقم 200، 1903).

((منتظر شعب يهوه امتحانات وتجارب مخيفة، إذ أن روح الحرب تُحرِّك الشعوب من أقصى الأرض إلى أقصاها)) (Testimonies، مجلد 9، ص 17 [1909]).

((في رؤيا الليل، وقفت على ارتفاع استطعت منه أن أشاهد الـمنازل تهتزّ كريشة في مهب الريح، وتتهاوى - كبيرها وصغيرها - على الأرض. وكذلك اهتزَّت وتحطَّمت الـملاهي والـمسارح والفنادق وبيوت الأثرياء. اِمَّحت حياة الكثيرين من الوجود، وامتلأ الجو بصرخات الـمصابين والـمفزوعين)) (Testimonies، مجلد 9، ص 92 [1909]).

((في صباح الجمعة الـماضي، قبل أن أستيقظ بقليل، عُرِض عليَّ منظر مؤثر للغاية. بدا وكأنني صحوت من نومي لكنني لـم أكن ببيتي. فشاهدت من النافذة حريقا مريعا. تساقطت كرات اللـهب فوق الـمنازل، ومن هذه الكرات تطايرت سهام في كل اتجاه. لـم يمكن إطفاء النيران التي شبَّت، فلحق الدمار بأماكن كثيرة. أما هلع الناس فلا سبيل إلى وصفه)) (Letter رقم 278، 1906).

((ستتشكل في العالـم احتكارات هائلة الحجم.. إذ يتحد نفر من الناس للاستيلاء على كل سبل العيش في مهنة ما. [كما] ستتشكل نقابات العمال، ومن يرفض الانضمام إليها يصير مشبوها تترصده الأعين)) (Letter رقم 26، 1903).

((سرعان ما سيسود الـمدنَ النزاعُ والفوضى، لدرجة أن الراغبين في مغادرتها سيتعذّر عليهم ذلك)) (تصريح، 6 إبريل [نيسان] 1903).

واضح لكل ذي عين أن التكهنات التي تكهّنت بها إلن هوايت منذ أكثر من نصف قرن تتحقق الآن. إننا نحيا في وقت الـمنتهى.


 

 

حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6004
2
5
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2017
05
01
Calendar App