5. اقْتَرَبَ مَلَكُوتُ يهوه
ترجمة الفاندايك هي ما تم استخدامها في هذه الدروس. انقر هنا لتصفح الكتاب المقدس على النت.

"جَاءَ يهوشوه إِلَى الْجَلِيلِ يَكْرِزُ بِبِشَارَةِ مَلَكُوتِ يهوه وَيَقُولُ: قَدْ كَمَلَ الزَّمَانُ وَاقْتَرَبَ مَلَكُوتُ يهوه ، فَتُوبُوا وَآمِنُوا بِالإِنْجِيلِ" (مرقس 1: 14، 15) .

قد أعلن عن مجيء مسيا في اليهودية أولا . وفي الهيكل في أورشليم كان زكريا قد أُنبِئ بميلاد السابق للمسيا عندما كان يخدم أمام المذبح . ومن فوق تلال بيت لحم أعلنت الملائكة عن ميلاد المسيا ، ثم أتى المجوس إلى أورشليم يطلبونه . وفي الهيكل شهد سمعان وحنه لألوهيته ، وقد أصغى سكان أورشليم وكل اليهودية إلى كرازة المعمدان ، وسمع المبعوثون من قبل السنهدريم والجمع كله شهادته عن يهوشوه . وفي اليهودية اختار المسيا تلاميذه الأولين ، وفيها أيضا قضى كثيرا من أوقات خدمته الأولى . إن وميض نور  ألوهيته عندما شرع في تطهير الهيكل ومعجزات الشفاء التي أجراها ، وتعاليم الحق الإلهي التي نطق بها- هذه كلها أعلنت ما أعلنه هو أمام السنهدريم بعد معجزة الشفاء التي أجراها في بيت حسدا ، وهو بنوته للإله السرمدي .

فلو قبل رؤساء اليهود المسيا لكان أكرمهم كرسله في حمل الإنجيل إلى العالم . لقد قدمت لهم هم أولا الفرصة ليصيروا مبشرين بالملكوت وبنعمة يهوه . ولكن إسرائيل لم يعرف زمان افتقاده . إن حسد رؤساء اليهود وشكوكهم اكتملت فأثمرت عداء فتحولت قلوب الشعب عن يهوشوه .

يرفضون الحق

لقد رفض رجال السنهدريم رسالة المسيا وعزموا على قتله ولذلك رحل يهوشوه عن أورشليم بعيدا عن كهنة الهيكل ورؤساء الذين والشعب الذين كانوا قد تعلموا من الناموس ، وانتقل إلى طبقة أخرى من الناس ليعلن رسالته وينتخب أولئك الذين كان عليهم أن يحملوا الإنجيل إلى العالم .

وكما رفضت السلطات الدينية نور الأبرار وحياتهم في أيام المسيا ، كذلك رُفضَا في كل العصور المتعاقبة . لقد تكرر تاريخ انسحاب المسيا من اليهودية مرارا عديدة . فعندما كرز رجال الإصلاح بكلمة يهوه لم يكونوا يفكرون في الانفصال عن الكنيسة الأصلية ولكن القادة الدينيين لم يستطيعوا احتمال النور فاضطر من كانوا يحملونه إلى البحث عن طبقة أخرى كان أفرادها متعطشين إلى الحق . وفي يومنا هذا نجد قليلين ممن يعترفون بأنهم من أتباع المصلحين يتحركون بقوة روح الإصلاح . قليلون هم من يستمعون لصوت يهوه ، المستعدون لقبول الحق في أية هيئة يقدم لهم . وفي غالب الأحيان يضطر أولئك الذين يسيرون في إثر رجال الإصلاح لترك الكنائس التي يحبونها لكي يعلنوا للناس تعاليم الكلمة الصريحة . ويحدث في كثير من الأحيان أن أولئك الباحثين عن النور يلتزمون بنفس التعاليم أن يتركوا آبائهم  إطاعة للسيَد .

كان المعلمون في أورشليم يحتقرون شعب الجليل إذ كانوا يعتبرونهم أجلافا عديمي العلم ، ومع ذلك فقد كان ذلك الحقل أحب إلى قلب المخلص من غيره لأنه كان تربة خصبة لعمله وكرازته . لقد كان الجليليون أكثر غيره وإخلاصا وأقل تعصبا وعقولهم أكثر استعدادا لقبول الحق . إن يهوشوه لم يكن ينشد العزلة أو الانفراد حين ذهب إلى الجليل . فإن ذلك الإقليم كان مزدحما بالسكان حينئذ وفيه خليط من الشعوب الأخرى أكثر مما في اليهودية .

وإذ كان يهوشوه يطوف في الجليل معلما وشافيا تقاطرت عليه جماهير الناس من المدن والقرى ، كما جاء إليه كثيرون من سكان اليهودية والأقاليم المجاورة . وأحيانا كثيرة كان يضطر للاختفاء بعيدا عن الشعب . وقد ازدادت حماسة الجماهير حتى لقد بدا من الضروري اتخاذ جانب الحيطة والحذر لئلا تنتبه السلطات الرومانية فتحسب ذلك التجمع إيذانا بنشوب ثورة . لم يسبق للعالم أن اجتاز في فترة مثل تلك الفترة . لقد نزلت السماء إلى الأرض ، والنفوس الجائعة والعطشى التي ظلت أحقابا طويلة تنتظر فداء إسرائيل بدأت الآن تتمتع بنعمة المخلص الرحيم .

دقة التوقيت السماوي

كان موضوع كرازة المسيا:"قَدْ كَمَلَ الزَّمَانُ وَاقْتَرَبَ مَلَكُوتُ يهوه ، فَتُوبُوا وَآمِنُوا بِالإِنْجِيلِ". هكذا كانت رسالة الإنجيل كما نطق بها المخلص مبنية على النبوات ومتممة لها . إن "الزَّمَانُ" الذي أعلن أنه قد كمل كان هو المدة التي أعلم بها الملاك جبرائيل دانيال ، إذ قال له: "سَبْعُونَ أُسْبُوعًا قُضِيَتْ عَلَى شَعْبِكَ وَعَلَى مَدِينَتِكَ الْمُقَدَّسَةِ لِتَكْمِيلِ الْمَعْصِيَةِ وَتَتْمِيمِ الْخَطَايَا ، وَلِكَفَّارَةِ الإِثْمِ ، وَلِيُؤْتَى بِالْبِرِّ الأَبَدِيِّ ، وَلِخَتْمِ الرُّؤْيَا وَالنُّبُوَّةِ ، وَلِمَسْحِ قُدُّوسِ الْقُدُّوسِينَ" (دانيال 9: 24) . إن اليوم في النبوة  يعادل سنة . (انظر ما ورد في عدد 14: 34 وحزقيال 4: 6 ). إن السبعين أسبوعا التي هي 490 يوما تمثل 490 سنة ، وقد أعطيت بدء هذه المدة إذ قال له: " فَاعْلَمْ وَافْهَمْ أَنَّهُ مِنْ خُرُوجِ الأَمْرِ لِتَجْدِيدِ أُورُشَلِيمَ وَبِنَائِهَا إِلَى الْمسيا الرَّئِيسِ سَبْعَةُ أَسَابِيعَ وَاثْنَانِ وَسِتُّونَ أُسْبُوعًا" تسعة وستون أسبوعا أو 438 سنة " (دانيال 9: 25) . إن الأمر بإعادة بناء أورشليم الذي صدر به أمر الملك ارتحشتا لونجمانوس (انظر عزرا 6: 14؛ 7: 1، 9)  قد نفذ في خريف 457 ق. م. وبعد مرور 483 سنة من ذلك التاريخ كان الوقت قد بلغ خريف سنة 27 م . وبموجب هده النبوة كانت هذه المدة لتبلغ أيام مسيا. ففي سنة 27 م مسح يهوشوه بالروح القدس في وقت عماده ، وبعد ذلك بقليل بدأ خدمته . وحينئذ نودي بالرسالة القائلة " قَدْ كَمَلَ الزَّمَانُ " .

وبعد ذلك قال الملاك:"وَيُثَبِّتُ عَهْدًا مَعَ كَثِيرِينَ فِي أُسْبُوعٍ وَاحِدٍ (سبع سنين)" . وطوال سبع سنين منذ بدأ المخلص خدمته كان ينادي بالإنجيل لليهود بنوع خاص . وفي نصف هده المدة كان المسيا نفسه هو الكارز . وفي النصف الثاني كان الرسل يقومون بهده المهمة " وَفِي وَسَطِ الأُسْبُوعِ يُبَطِّلُ الذَّبِيحَةَ وَالتَّقْدِمَةَ" (دانيال 9: 27) . في ربيع عام 31 م قدم المسيا على صليب جلجثة كالذبيح الحقيقي . وحينئذٍ انشق حجاب الهيكل إلى اثنين دلالة على أن قدسية الخدمة الكفارية وأهميتها ومغزاها قد بطلت كلها . لقد جاء الوقت الذي فيه بطلت الذبائح والتقدمات الأرضية .

انتهي الأسبوع - السبع سنين - في عام 34 م ، وحينئذ ختم اليهود على رفضهم الإنجيل ، برجم استفانوس . فالتلاميذ الذين تشتتوا من جراء الاضطهاد  " جَالُوا مُبَشِّرِينَ بِالْكَلِمَةِ " (أعمال 8: 4) . وبعد ذلك بقليل اهتدى وتجدد شاول المضطهد وصار بولس رسول الأمم .

الإنباء بالمجيء الأول

لقد أشير إلى أيام مجيء المسيا ومسحه بالروح القدس وموته وتقديم الإنجيل لللأمم بكل وضوح . وكان امتيازا للشعب اليهودي أن يفهموا هذه النبوات ويتحققوا من إتمامها في مهمة يهوشوه وعمله . وقد شدد المسيا على تلاميذه مبينا ضرورة وأهمية درس النبوات . وإذ أشار إلى النبوة المعطاة لدانيال الخاصة بزمانهم قال: " لِيَفْهَمِ الْقَارِئُ " (متى 24: 15) . وبعد قيامة السيد من الأموات "ابْتَدَأَ مِنْ مُوسَى وَمِنْ جَمِيعِ الأَنْبِيَاءِ يُفَسِّرُ لَهُمَا الأُمُورَ الْمُخْتَصَّةَ بِهِ فِي جَمِيعِ الْكُتُبِ" (لوقا 24: 27) . لقد تكلم المخلص على أفواه جميع الأنبياء . "رُوحُ الْمسيا الَّذِي فِيهِمْ" شهد " بِالآلاَمِ الَّتِي لِلْمسيا ، وَالأَمْجَادِ الَّتِي بَعْدَهَا" (1 بطرس 1: 11) .

إن جبرائيل الملاك الذي يلي ابن يهوه في المقام هو الذي آتى بهذه الرسالة الإلهية إلى دانيال . وهو جبرائيل " ملاكه " الذي أرسله المسيا إلى يوحنا الحبيب ليكشف له عن مكنونات المستقبل . والكتاب يقول: " طُوبَى لِلَّذِي يَقْرَأُ وَلِلَّذِينَ يَسْمَعُونَ أَقْوَالَ النُّبُوَّةِ ، وَيَحْفَظُونَ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِيهَا " (رؤيا 1: 3) .

" إِنَّ السَّيِّدَ يهوه لاَ يَصْنَعُ أَمْرًا إِلاَّ وَهُوَ يُعْلِنُ سِرَّهُ لِعَبِيدِهِ الأَنْبِيَاءِ " ويقول الكتاب: " السَّرَائِرُ ليهوه إِلهِنَا ، وَالْمُعْلَنَاتُ لَنَا وَلِبَنِينَا إِلَى الأَبَدِ " (عاموس 3: 7؛ تثنية 29: 29) . لقد أعطانا يهوه هذه الأمور وبركته تحل على من يدرسون النبوات في خشوع وبروح الصلاة .

قرب وقت المنتهى

وكما أعلنت الرسالة التي نطق بها المسيا في مجيئه الأول ملكوت نعمته ، كذلك ستعلن رسالة مجيئه الثاني ملكوت مجده  . والرسالة الثانية مبنية على النبوات كما كانت الأولى . إن أقوال الملاك لدانيال المتعلقة بالأيام الأخيرة كانت لتفهم في وقت النهاية . في ذلك الوقت: "كَثِيرُونَ يَتَصَفَّحُونَهُ وَالْمَعْرِفَةُ تَزْدَادُ" ، "أَمَّا الأَشْرَارُ فَيَفْعَلُونَ شَرًّا . وَلاَ يَفْهَمُ أَحَدُ الأَشْرَارِ ، لكِنِ الْفَاهِمُونَ يَفْهَمُونَ" (دانيال 12: 4 ، 10) . وقد أعطى المخلص نفسه علامات خاصة بمجيئه فيقول:"مَتَى رَأَيْتُمْ هذِهِ الأَشْيَاءَ صَائِرَةً ، فَاعْلَمُوا أَنَّ مَلَكُوتَ يهوه قَرِيبٌ " ، " فَاحْتَرِزُوا لأَنْفُسِكُمْ لِئَلاَّ تَثْقُلَ قُلُوبُكُمْ فِي خُمَارٍ وَسُكْرٍ وَهُمُومِ الْحَيَاةِ ، فَيُصَادِفَكُمْ ذلِكَ الْيَوْمُ بَغْتَةً " ، "اِسْهَرُوا إِذًا وَتَضَرَّعُوا فِي كُلِّ حِينٍ ، لِكَيْ تُحْسَبُوا أَهْلاً لِلنَّجَاةِ مِنْ جَمِيعِ هذَا الْمُزْمِعِ أَنْ يَكُونَ ، وَتَقِفُوا قُدَّامَ ابْنِ الإِنْسَانِ " (لوقا 21: 1 3، 34، 36) .

لقد وصلنا إلى الزمان الذي قد أنبأت عنه هذه الآيات ، وأتى وقت النهاية ، فكشف الستار عن نبوات الأنبياء ، وإنذاراتهم الخطيرة توجه أنظارنا إلى مجيء سيدنا في مجده وهو قريب جدا .

لقد حرف اليهود كلمة يهوه وأساءوا تطبيقها فلم يعرفوا زمان افتقادهم . فسنو خدمة المسيا ورسله ، والسنوات الأخيرة الثمينة ، سنو النعمة للشعب المختار- كل هذه السنين قضوها في التآمر على قتل رسل السيَد . لقد انهمكوا في المطامع الأرضية وعبثا قدمت لهم هبة الملكوت الروحي . كذلك الحال اليوم فإن مملكة هذا العالم تستأسر أفكار الناس ولذلك  لا يلتفتون إلى سرعة إتمام النبوات وعلامات ملكوت يهوه الآتي سريعا .

"وَأَمَّا أَنْتُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ فَلَسْتُمْ فِي ظُلْمَةٍ حَتَّى يُدْرِكَكُمْ ذلِكَ الْيَوْمُ كَلِصٍّ . جَمِيعُكُمْ أَبْنَاءُ نُورٍ وَأَبْنَاءُ نَهَارٍ . لَسْنَا مِنْ لَيْل وَلاَ ظُلْمَةٍ". فمع أننا لا نعرف اليوم ولا الساعة التي يأتي فيها السيَد فيجب أن نعرف أن مجيئه قريب:"فَلاَ نَنَمْ إِذًا كَالْبَاقِينَ، بَلْ لِنَسْهَرْ وَنَصْحُ" (1 تسالونيكي 5: 4- 6) .

 

حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6004
4
2
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2017
06
26
Calendar App