تقويم الخالق


يسر موقع إنذار (النسخة العربية لموقع World's Last Chance) alt أن يزف إليكم فرحته العارمة ويشارككم بما نعتقده بكل إخلاص أنه نور متزايد يشع على تقويم خالقنا ودوره الإلهي في تحديد تواريخ الأعياد المقدسة، بما فيها سبت اليوم السابع، فقد أعلنا في جهلنا وليس عن عمد أن يوم رأس الشهر يتم تحديده بعد رؤية أول هلال قمري بعد الغروب مباشرة. ولكن الآن، وبعد صلاة كثيرة ودراسة، نتوب عن هذا الخطأ ونود بكل تواضع أن نشارك معكم قناعتنا بأن يوم رأس الشهر يتم حفظه، عند فجر اليوم الذي يأتي بعد احتجاب القمر الكلي (المحاق) مع الشمس وليس اليوم الذي يأتي بعد مشاهدة ظهور الهلال عند الغروب.

altمن بين الأعياد الثلاثة التي كان يجب فيها على بني إسرائيل السفر إلى أورشليم للاحتفال بها هناك، هو عيد المظال، الذي يبدأ الاحتفال به في الخامس عشر من الشهر السابع من كل سنة تُحسب وفق تقويم يهوه القمري الشمسي، الموافق ليوم الأحد 24 أكتوبر/ تشرين الأول لسنة 2010. ويستمر سبعة أيّام من الفرح والشكر ليهوه على محبّته رعايته لنا وبركاته الكثيرة والجزيلة علينا في العام الماضي.

يوم الكفارة هو أعظم عيد من بين الأعياد المذكورة في الكتاب المقدّس. بحسب لاويين 23، يقع هذا العيد في كل سنة وفق تقويم الكتاب المقدس في العاشر من الشهر السابع، الذي يوافق يوم الثلاثاء 19 أكتوبر/ تشرين الأول، بحسب التقويم الغريغوري لسنة 2010. تستعرض هذه المقالة أهم المعاني الكتابية لعيد الكفارة، بالإضافة إلى التطبيقات الروحيّة الهامة في حياة كلّ منّا.

altتعالوا يا محبّي يهوه، وليتمجّد اسمه القدوس. تعالوا إلى عيده، عيد الأبواق [الأول من الشهر السابع في كل سنة بحسب الكتاب المقدس، والذي يوافق يوم الأحد 10 أكتوبر/ تشرين الأول لسنة 2010] وابدأوا الاستعداد ليوم الكفارة العظيم. وانضمّوا إلى كل من يقدم ليهوه، حافظ العهد المقدس، الشكرَ والعرفان على بركاته وكثرة مراحمه. تعلموا ماذا يعني عيد الأبواق، وكيف يمكنك أن تشتركوا في عيد الشكر الحقيقي هذا. 

 altما هو اليوم الكتابي بحسب الكتاب المقدس؟ متى يبدأ؟ ومتى ينتهي؟ وما هي أهميّة دراسة هذا الموضوع؟ هناك من يعتبرون أنّ اليوم يبدأ من الغروب إلى الغروب، وهناك من يعتبرون أنّ اليوم يبدأ في منتصف الليل، فماذا يعلم الكتاب المقدس بخصوص بداية اليوم ونهايته، وما هي اللعنة التي ستحلّ على من يحرّفون تعليم الكتاب المقدس بهذا الخصوص؟

altيتبع العالم اليوم التقويم الميلادي (الغريغوري)، وهو أيضاً التقويم المستعمل في أغلب الدول العربية. لكنّ هذا التقويم قائم على خدعة هائلة جعلت العالم يقع أسيراً لسلطان الشيطان، فما هي تلك الخدعة؟ وإذا كان الأمر ينطوي على خدعة شيطانية كبيرة، فما هدف الشيطان من نشر هذا التقويم في العالم؟ وكيف لنا أن نتعرّف على التقويم الذي وضعه الخالق منذ تأسيس العالم؟ وكيف لنا أن نعرف مشيئة إلهنا الصالح في خلاصنا من خدعة الشيطان هذه؟ وما علاقة هذا كله بحياتك أنت أيّها القارئ العزيز؟ ترمي هذه المقالة إلى أن تزوّدك بإجابات شافية على هذه الأسئلة التي ستحدّد مصيرك الأبدي!

حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6004
1
2
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2017
03
30
Calendar App