(( اُنــْظُرُوا أَنْ لاَ يَكُونَ أحَدٌ يَسْبِيكُمْ بِاٌلْفَلْسَفَةِ وَبـِغـُرُورٍ بَاطلٍ حَسَبَ تـَقْلِيـِد اٌلنـَّاسِ حَسَبَ أَرْكَانِ اُلْعَالَمِ وَلَيْسَ حَسَبَ اُلْمَسِيح )) كولوسي 8:2.هل من المعقول أن الخبز والخمر في القداس هما مجرد رموز روحية وأنه لا يوجد أي سند كتابي لما يسمى باستحالة الخبز إلى جسد المسيح؟

منشأ فريضة القداس بشري ولا يوجد في الكتاب المقدس أي إشارة من قريب أو بعيد إلى (( القداس )) الذي يقام في الكنائس اليوم. تعلّم الكنائس التي تجري فريضة القداس أن الخبز والخمر يتحولان إلى جسد ودم المسيح يهوشوه فعلياً. لهذا عندما يتناول العضو القربان فإنه في الحقيقة يتناول جزءً من جسد المسيح الفعلي ولكن في هيئة قربانة - أي هيئة الخبز. كما تعلم الكنائس أن الذبيحة التي تقدم في القداس هي ذات الذبيحة التي قدمت على الصليب، وإن كانت في هيئة مختلفة. لهذا فإنه يتم صلب المسيح وتقديمه كذبيحة –على مذبح الهيكل– بعدد المرات التي يتم فيها إقامة القداسات المختلفة في أنحاء العالم. فماذا يقول الكتاب المقدس بشأن هذه النقطة؟ إليكم الشواهد التالية: (( فَبِهذِهِ الْمَشِيئَةِ نَحْنُ مُقَدَّسُونَ بِتَقْدِيمِ جَسَدِ يهوشوه الْمَسِيا مَرَّةً وَاحِدَةً )) عبرانيين 10: 10. (( لأَنَّهُ كَانَ يَلِيقُ بِنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ مِثْلُ هذَا، قُدُّوسٌ بِلاَ شَرّ وَلاَ دَنَسٍ، قَدِ انْفَصَلَ عَنِ الْخُطَاةِ وَصَارَ أَعْلَى مِنَ اٌلسَّموَاتِ الَّذِي لَيْسَ لَهُ اضْطِرَارٌ كُلَّ يَوْمٍ مِثْلُ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ أَنْ يُقَدِّمَ ذَبَائِحَ أَوَّلاً عَنْ خَطَايَا نَفْسِهِ ثُمَّ عَنْ خَطَايَا الشَّعْبِ، لأَنَّهُ فَعَلَ هذَا مَرَّةً وَاحِدَةً، إِذْ قَدَّمَ نَفْسَهُ )) عبرانيين 7: 26، 27. (( وَكَمَا وُضِعَ لِلنَّاسِ أَنْ يَمُوتُوا مَرَّةً ثُمَّ بَعْدَ ذلِكَ الدَّيْنُونَةُ، هكَذَا الْمَسِيا أَيْضًا، بَعْدَمَا قُدِّمَ مَرَّةً لِكَيْ يَحْمِلَ خَطَايَا كَثِيرِينَ، سَيَظْهَرُ ثَانِيَةً بِلاَ خَطِيَّةٍ لِلْخَلاَصِ لِلَّذِينَ يَنْتَظِرُونَهُ )) عبرانيين 9: 27، 28. (( وَأَمَّا هذَا ( أي المسيح ) فَبَعْدَمَا قَدَّمَ عَنِ الْخَطَايَا ذَبِيحَةً وَاحِدَةً، جَلَسَ إِلَى الأَبَدِ عَنْ يَمِينِ يهوه )) عبرانيين 10: 12. هكذا يخبرنا الكتاب بأن المسيح يهوشوه قدم ذبيحة من أجلنا مرة واحدة فقط (لا مرات عديدة كما يشاع اليوم في كل مرة يجرى فيها القداس). فالآيات التي أوردناها أعلاه في جملتها تؤكد استحالة تكرار ذبيحة المسيح، وبالتالي تؤكد استحالة تحول الخبز والخمر في فريضة القداس إلى جسد ودم السيد يهوشوه.

إذا، من أين جاءت فكرة تحول الخبز والخمر إلى جسد المسيح يهوشوه الفعلي؟ جاءت هذه الفكرة خطأ من سوء فهم قول المسيح التالي: (( فَقَالَ لَهُمْ يهوشوه: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَأْكُلُوا جَسَدَ ابْنِ الإِنْسَانِ وَتَشْرَبُوا دَمَهُ، فَلَيْسَ لَكُمْ حَيَاةٌ فِيكُمْ. مَنْ يَأْكُلُ جَسَدِي وَيَشْرَبُ دَمِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ، لأَنَّ جَسَدِي مَأْكَلٌ حَقٌ وَدَمِي مَشْرَبٌ حَقٌ» )) يوحنا 6: 53-55. لقد تم فهم هذه الآيات خطأ على أنها دعوة إلى الأكل الفعلي لجسد المسيح والشرب الفعلي لدمه، ولم يتم إدراك المعنى الروحي لكلام السيد يهوشوه المسيح. فالأمور الروحية يحكم فيها روحياً وليس جسدياً. في هذه الآيات يوجه السيد يهوشوه المسيح أنظارنا إلى وجوب عدم إهمال تغذية أرواحنا وأن نهتم بتغذيتها تماما كاهتمامنا بتغذية أجسادنا. ولكن غذاء الروح مختلف عن غذاء الجسد. فالجسد يتم تغذيته بالخبز والماء. وأما الروح فيتم تغذيتها ليس بالخبز الأرضي وإنما بالخبز الحقيقي الذي نزل من السماء. الخبز الحي. لقد قال المسيح عن نفسه (( أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ. مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ فَلاَ يَجُوعُ، وَمَنْ يُؤْمِنْ بِي فَلاَ يَعْطَشُ أَبَدًا )) يوحنا 6: 35. إذا كيف نأكل جسد المسيح ونشرب دمه روحيا؟ هل بأكل جسده وشرب دمه فعلياً ؟ كلاّ وألف كلاّ. الخبز يغذي الجسد. أما الروح فيتم تغذيتها بكلام السيد يهوشوه. (( اَلْكَلاَمُ الَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ هُوَ رُوحٌ وَحَيَاةٌ )) يوحنا 6: 63. عندما سمع بعض من تلاميذ السيد يهوشوه الدعوة لأكل جسده وشرب دمه، وظنوا أنها دعوة فعلية وبالمعنى الحرفي، يقول الكتاب أنّ كثيرين منهم وجدوا (( إِنَّ هذَا الْكَلاَمَ صَعْبٌ! )) يوحنا 60:6. ولأن كثيرين منهم لم يفهموا المعنى الروحي لكلام السيد يهوشوه قرروا الانسحاب وعدم الاستمرار في اتباعه. (( مِنْ هذَا الْوَقْتِ رَجَعَ كَثِيرُونَ مِنْ تَلاَمِيذِهِ إِلَى الْوَرَاءِ، وَلَمْ يَعُودُوا يَمْشُونَ مَعَهُ )) يوحنا 6: 66.

وهذه لم تكن المرة الوحيدة التي يسيء فيها الناس فهم كلمات السيد يهوشوه. فمرة عندما زاره ليلا معلم الدين الفريسي نيقوديموس – وقد كان من أساتذة اللاهوت في الأمة اليهودية – وأخبره يهوشوه (( إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنْ فَوْقُ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَى مَلَكُوتَ يهوه )) يوحنا 3:3. نجد أن نيقوديموس أيضا لم يفهم المعنى الروحي لكلام المسيح وقال: (( كَيْفَ يُمْكِنُ الإِنْسَانَ أَنْ يُولَدَ وَهُوَ شَيْخٌ؟ أَلَعَلَّهُ يَقْدِرُ أَنْ يَدْخُلَ بَطْنَ أُمِّهِ ثَانِيَةً وَيُولَدَ؟ )) يوحنا 3: 4. كان على نيقوديموس أن يفهم أن السيد يهوشوه كان يتكلم روحيا وليس حرفيا عندما تكلم عن الولادة الجديدة. فالذي كان يقصده السيد يهوشوه بالولادة من فوق هي الولادة من الروح القدس.

وهناك أمثلة أخرى كثيرة لأقوال قالها السيد يهوشوه، ينبغي لنا إذا أردنا فهمها أن ندرك المعنى الروحي لها بدلا من التفسير الحرفي. فمثلا قوله (( إِنِّي أَنَا بَابُ الْخِرَافِ )) يوحنا 10: 7. وكذلك (( أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ )) يوحنا 10: 11. فهل كان يقصد بأنه باب حقيقي أو أنه راعي خراف بالفعل؟ بالطبع لا. ومرة قال السيد يهوشوه : (( أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ )) يوحنا 14: 6. وفي مرة أخرى قال عن نفسه (( أَنَا الْكَرْمَةُ )) يوحنا 15: 5. فهل من المعقول أن نأخذ قوله حرفيا ونعتبره شارعا مرصوفا، أو كرمة عنب حقيقية؟ وكما نجد أيضا أن الكتاب المقدس في سفر الرؤيا شبّه المسيح بأسد من سبط يهوذا (رؤيا 5: 5)، فهل يجوز اعتبار المسيح أسداً حرفيا طالما أن الكتاب وصفه كذلك؟ بالطبع لا. نستنتج من كل هذه الأمثلة أنه من الخطأ تفسير أقوال السيد يهوشوه المسيح أو الكتاب المقدس المليئة بالاستعارات والتشبيهات بطريقة حرفية. فالاستعارات والتشبيهات التي كان يستخدمها المسيح كثيرا، كان الغرض منها توضيح المعنى الروحي العميق لأقواله، وجعل دروسه التي يريدنا أن نتعلمها سلسة وسهلة الفهم والهضم.

وفيما يتعلق بأكل جسد المسيح وشرب دمه، فكما أظهرنا بوضوح أن تطبيق هذه الدعوة ينبغي أن يكون تطبيقا روحيا وليس حرفيا. تعزيزا لهذا نقتبس قول أرميا عندما قال: (( وُجِدَ كَلاَمُكَ فَأَكَلْتُهُ، فَكَانَ كَلاَمُكَ لِي لِلْفَرَحِ وَلِبَهْجَةِ قَلْبِي، لأَنِّي دُعِيتُ بِاسْمِكَ يَا يهوه إِلهَ الْجُنُودِ )) ارميا 15: 16. فهل يعقل فهم هذه الآية حرفيا؟ طبعا لا. هنا نجد أن إرمياء التهم كلام يهوه روحيا واستوعبه وهضمه كما لو كان كلام يهوه وجبة شهية من الطعام. وكذلك نجد نفس هذه الحالة تتكرر مع الرسول يوحنا الحبيب في سفر الرؤيا. فقد جاءه صوت من السماء وأمره: (( اذْهَبْ خُذِ السِّفْرَ الصَّغِيرَ الْمَفْتُوحَ فِي يَدِ الْمَلاَكِ الْوَاقِفِ عَلَى الْبَحْرِ وَعَلَى الأَرْضِ. فَذَهَبْتُ إِلَى الْمَلاَكِ قَائِلاً لَهُ: «أَعْطِنِي السِّفْرَ الصَّغِيرَ». فَقَالَ لِي:«خُذْهُ وَكُلْهُ، فَسَيَجْعَلُ جَوْفَكَ مُرًّا، وَلكِنَّهُ فِي فَمِكَ يَكُونُ حُلْوًا كَالْعَسَلِ». فَأَخَذْتُ السَّفْرَ الصَّغِيرَ مِنْ يَدِ الْمَلاَكِ وَأَكَلْتُهُ، فَكَانَ فِي فَمِي حُلْوًا كَالْعَسَلِ. وَبَعْدَ مَا أَكَلْتُهُ صَارَ جَوْفِي مُرًّا )) رؤيا 10: 8–10. فهل يعقل أن نتصور قيام الرسول يوحنا بأكل السفر الصغير حرفيا، أم أن المعنى في أكله للسفر ينبغي أن يفهم روحيا؟ بالطبع المعنى الذي ينطوي على أكله للسفر هو معنى روحي صِرف. فالسفر عندما قرأه يوحنا في بادئ الأمر وللوهلة الأولى، كان طعمه حلوا كالعسل. ولكنه بعد تعمقه في مضمون ما قرأه، تحولت الحلاوة إلى مرارة. فعندما نصل إلى هذه الخلاصة نكون بذلك قد فسرنا واقعة أكل يوحنا للسفر روحيا وليس حرفيا، وهكذا ينبغي أن يكون المنهاج عند دراستنا للكتاب المقدس.

إذاً بعد كل هذا كيف لنا أن نمارس فريضة عشاء السيد * بحسب تعليم الكتاب المقدس، وبعيدا عن تقليد البشر وتعليمهم؟ تأتينا الإجابة من الرسول بولس: (( لأَنَّنِي تَسَلَّمْتُ مِنَ السيد مَا سَلَّمْتُكُمْ أَيْضًا: إِنَّ السيد يهوشوه فِي اللَّيْلَةِ الَّتِي أُسْلِمَ فِيهَا، أَخَذَ خُبْزًا وَشَكَرَ فَكَسَّرَ، وَقَالَ:«خُذُوا كُلُوا هذَا هُوَ جَسَدِي الْمَكْسُورُ لأَجْلِكُمُ. اصْنَعُوا هذَا لِذِكْرِي». كَذلِكَ الْكَأْسَ أَيْضًا بَعْدَمَا تَعَشَّوْا، قَائِلاً: «هذِهِ الْكَأْسُ هِيَ الْعَهْدُ الْجَدِيدُ بِدَمِي. اصْنَعُوا هذَا كُلَّمَا شَرِبْتُمْ لِذِكْرِي». فَإِنَّكُمْ كُلَّمَا أَكَلْتُمْ هذَا الْخُبْزَ وَشَرِبْتُمْ هذِهِ الْكَأْسَ، تُخْبِرُونَ بِمَوْتِ السيد إِلَى أَنْ يَجِيءَ )) 1كورنثوس 11: 23 - 26. لقد أوصانا السيد يهوشوه المسيح بإحياء ذكرى موته إلى أن يجيء بواسطة هذه الفريضة المقدسة. فلولا موت ابن يهوه على الصليب لما كان للإنجيل أي وجود أو قوة. (( فَإِنَّ كَلِمَةَ الصَّلِيبِ عِنْدَ الْهَالِكِينَ جَهَالَةٌ، وَأَمَّا عِنْدَنَا نَحْنُ الْمُخَلَّصِينَ فَهِيَ قُوَّةُ يهوه )) (1كورنثوس 18:1). فالكأس التي نشربها تذكرنا بدمه الذي يطهرنا من كل خطية. (( وَلكِنْ إِنْ سَلَكْنَا فِي النُّورِ كَمَا هُوَ فِي النُّورِ، فَلَنَا شَرِكَةٌ بَعْضِنَا مَعَ بَعْضٍ، وَدَمُ يهوشوه الْمَسِيح ابْنِهِ يُطَهِّرُنَا مِنْ كُلِّ خَطِيَّةٍ )) 1 يوحنا 1: 7.

وأما الخبز فإنه يرمز إلى جسد المسيح المكسور من أجلنا. وكيف لنا أن نستفيد روحيا من جسده المكسور من أجلنا؟ ذلك بأن نؤمن بكل كلمة خرجت من فمه ونصدقها ونحيا بها. (( اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ يَسْمَعُ كَلاَمِي وَيُؤْمِنُ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَلاَ يَأْتِي إِلَى دَيْنُونَةٍ، بَلْ قَدِ انْتَقَلَ مِنَ الْمَوْتِ إِلَى الْحَيَاةِ )) يوحنا 5: 24. فعندما نؤمن بكلامه ونطيعه يحل في قلوبنا الروح القدس. (( الرُّوحُ الْقُدُسُ أَيْضًا، الَّذِي أَعْطَاهُ يهوه لِلَّذِينَ يُطِيعُونَهُ )) أعمال 5: 32. ومتى حل الروح القدس في قلوبنا فهو يقدسنا ويشكلنا على صورة ابنه. (( لأَنَّ الَّذِينَ سَبَقَ فَعَرَفَهُمْ سَبَقَ فَعَيَّنَهُمْ لِيَكُونُوا مُشَابِهِينَ صُورَةَ ابْنِهِ، لِيَكُونَ هُوَ بِكْرًا بَيْنَ إِخْوَةٍ كَثِيرِينَ )) (روميه 8: 29).

فعن طريق الاشتراك في فريضة عشاء السيد يهوشوه المسيح المقدسة، تترسخ في أذهاننا ذكرى موت السيد يهوشوه من أجلنا، وما يمثله هذا الموت بالنسبة إلى المسيحي من إمكانية الغلبة الكاملة على الخطية بواسطة دمه (الكأس) والقداسة التي تنتج من حفظ كلامه (الخبز) في قلوبنا. (( قَدِّسْهُمْ فِي حَقِّكَ. كَلاَمُكَ هُوَ حَقٌ )) يوحنا 17:17. أيضا (( خَبَأْتُ كَلاَمَكَ فِي قَلْبِي لِكَيْلاَ أُخْطِئَ إِلَيْكَ )) مزمور 119: 11.

ليت يهوه ينير عقولنا وأذهاننا، ويملأنا من روحه القدوس لكي نتعلم كيف نطيع وصايا يهوه روحيا، ومن كل قلوبنا، حتى وإن كانت تتعارض مع ما اعتدنا عليه وما يعلمه الناس، متذكرين قول بطرس والرسل بأنه (( يَنْبَغِي أَنْ يُطَاعَ يهوه أَكْثَرَ مِنَ النَّاسِ )) أعمال 5: 29.

التعليقات (26)add comment
 1 2
سامح جرجس
سامح جرجس: إجابة على سؤال الأخ: kero zezo: ...
الأخ العزيز kero zezo
شكرا على رسالتك. بالضبط كما ذكرت حضرتك لقد كانت وصية السيد المسيح ان نتناول الخبز والخمر اللذان يشيران الى جسده ونتذكر صلبه من اجل خطايانا ولكن الخبز والخمر هما رمز لجسده ودمه المسفوك من اجل خطايانا ولا يتحولان فعلا إلى جسده ودمه الفعليين كما تعلم الكنائس الأرثوذكسية والكاثوليكية، وهذا ما تم شرحه بالمقالة
في محبة المسيح دوما
"يباركك يهوه ويحرسك. يضيء يهوه بوجهه عليك ويرحمك. يرفع يهوه وجهه عليك ويمنحك سلاما".
سامح وهيب
فريق إنذار
1

آذار 24, 2011
kero zezo
kero zezo: ...
ممكن لو سمحت تفهمني يعني ايه اصنعوا هذا لذكري مش المفروض السيد المسيح كان بيقصد ان احنا نصنع الخبز والدم بأستمرار كما هو متعارف عليه الان
2

آذار 24, 2011
maya 22
maya 22: ...
تآكلون جسد آلهكم .!
وتشربون دمه .!

خبز وخمر ؟؟؟؟؟

كيف تجرأون ....
هل يرضى احدكم بان يؤكل الخبز والخمر كما لو انه لحمكم ودمكم ؟
كيف ترضون بهذا على الهكم ؟

ثم .. خبز وخمر ,, عجبا لاقوام ارادت اباحة الخمر فاختلقت اساطير تزعم بانها دين الهي .!!!!!!!!!!!!

اين العقول ؟
3

شباط 06, 2011
elmfde
elmfde: ...

سلام ونعمة وبركة الرب يسوع المسيح
1كو 10:16 كاس البركة التي نباركها أليست هي شركة دم المسيح.الخبز الذي نكسره أليس هو شركة جسد المسيح.

1كو 10:17 فاننا نحن الكثيرين خبز واحد جسد واحد لاننا جميعنا نشترك في الخبز الواحد.

1كو 11:26 فانكم كلما اكلتم هذا الخبز وشربتم هذه الكاس تخبرون بموت الرب الى ان يجيء.

1كو 11:27 اذا اي من اكل هذا الخبز او شرب كاس الرب بدون استحقاق يكون مجرما في جسد الرب ودمه.
1كو 11:28 ولكن ليمتحن الانسان نفسه وهكذا يأكل من الخبز ويشرب من الكاس.
الرب ينير العقول
الرب يبارككم
4

تـمـوز 10, 2010
كريم كامل
كريم كامل: الاجتهادات
الجتهادات الشخصية من جميع المجتمعات الدينية كثيرة ووفيرة والجميع يظن بانه يقدم الصواب ولكثرة ما قدموه الرعاة الدينيين اختلط الحابل بالنابل والتقليد اصبح شريعة والشرسعة اصبحت فريضة وطوبى لمن لا يعثر فى الرب يسوع وتعاليمه الصحيحة
كريم
5

أيار 27, 2010
mero hassan
mero hassan: ...
أبى الجليل/جلال دوس
إن التناول بالرغم من أنة من أسرار الكنيسة الأرثوذوكسية إلا أنهم لم يفهموا أن المقصود هو التناول الروحى وليس
الجسدى فالأخير مآلة ( الحممات) ولكن الأول فالخلود فى ملكوت السموات .mero
6

أيلول 23, 2009
 1 2

أضف تعليق
يرجى منك الدخول للتعليق.اذا لم تكن مسجلا.يرجى التسجيل.

busy
حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6003
11
24
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2017
01
22
Calendar App