alt

المقدمة

 استنادا إلى مبدأ ثقل الأدلّة المتّبع عند دراسة الكتاب المقدّس، فإنّ اليوم يبدأ عند الفجر وينتهي عند الغسق [وهو ظلمة أوّل الليل بعد الغروب]. والليل يبدأ عند الغسق وينتهي عند الفجر. إنّ اليوم لا يتطابق تماما مع تاريخ اليوم [وهو الرقم الذي يأخذه ذلك اليوم على التقويم]. وتاريخ يوم ما على التقويم يشتمل على النهار والليل، بخلاف اليوم نفسه الذي يشتمل فقط على النهار، إلا أنّه [أي تاريخ اليوم] يبدأ أيضا عند الفجر. يشكّل اليوم فقط النصف الأول من تاريخ اليوم، أمّا الليل فيشكّل النصف الثاني. 

إنّ أيّ تلميذ مخلص للكتاب المقدّس، ويحاول أن يجيب بأمانة على الأسئلة الـ 43 التالية، سيخلص إلى نفس هذا الاستنتاج العميق. ستكتشف بعد قراءة هذه المقالة أنّ كلّا من النهار والليل هما تماما نقيض الآخر، وأنّهما فترتان متمايزتان أحداهما عن الأخرى، ولا يشغلان نفس الحيّز الزمني على الإطلاق.  

منذ القديم، اكتفى الناس الطيّبو القلب والصادقو النيّة، بقراءة الأسفار المقدّسة بطريقة سطحيّة قبل اعتناق معتقداتهم، بينما كان الوصول إلى الحقّ يتطلّب دراسة أكثر عمق في اللغات الأصلية للكتاب المقدّس: العبريّة واليونانيّة.  وهاكم الحق الحاضر الآتي الذي خطّه قلم الوحي وذلك لكي يعدّ أمناء يهوه  للحرب التي ستندلع حول الحق في المستقبل.

"نحتاج إلى أن نجمع كل شعاع إلهي من نور المسيح. نحتاج إلى أن نفتّش الأسفار المقدّسة، ونحفر بعمق في مناجم الحق، لأنّ اللآلئ الثمينة لا تكون عادة على السطح، علينا أن نبحث عنها وكأنّنا نبحث عن كنز دفين" علامات الأزمنة، ديسمبر/كانون الأوّل 8،alt 1890.  



حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6003
11
21
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2017
01
19
Calendar App