حصانة دبلوماسيةاقتنع السفير البورمي في سري لانكا أن زوجته على علاقة غرامية. قرر أخذ زمام الأمور بين يديه، وقتل زوجته ليلة عودتها إلى البيت في وقت متأخر. أبلغ الجيران الشرطة عن بناء محرقة جنائزية في الفناء الخلفي للمقر. عندما وصل رجال الشرطة السريلانكية، تمكنوا من رؤية السفير يضع جثة زوجته في المحرقة، لكنه رفض السماح لهم دخول الملكية.

وفقا لجيرالد هنسلي، مفوض سامي لنيوزيلندا سابقا: "لقد أحدث جلبة شديدة قال السفير أنها أراضي بورمية ولا يمكنهم دخولها".1

على الرغم من خطورة الجريمة، لم تقدر الحكومة السريلانكية على متابعة المبعوث الذي استدعي في نهاية المطاف، ولكن ليس على الفور، إلى بلاده.2

تنصل قاتل من القصاص. . . لأنه يتمتع بحصانة دبلوماسية.

بطاقة الخروج المجاني من السجنأدى سوء استخدام الحصانة الدبلوماسية إلى تشكيك الكثيرين في نزاهتها. فليس من العدل أو المعقول أن تعطى لأحد حرية انتهاك القوانين ببساطة بسبب وضعهم الدبلوماسي.

و بعد...

يعلم ملايين المسيحيين عقيدة، في الواقع، يشابه ظلمها وانعدام عقلانيتها إفلات القاتل من العقاب ببساطة لأنه دبلوماسي. يطلق عليها اسم "مخلص مرة واحدة، مخلص دائما". وبعبارة أخرى، إذا حصلت على الخلاص مرة واحدة، ستكون مخلصا دائما. هذه العقيدة، المشار شعبيا باسم "الأمن الأبدي" تبدو جيدة ولكن تكشف دراسة متأنية لهذا الاعتقاد أنه مخالف تماما لتعاليم الإنجيل.

يبني أنصار الأمن الأبدي عقيدتهم على عدة نصوص تتحدث عن أمن المؤمن في المخلص:

"خرافي تسمع صوتي وأنا أعرفها فتتبعني وأنا أعطيها حياة أبدية ولن تهلك إلى الأبد ولا يخطفها أحد من يدي أبي الذي أعطاني إياها هو أعظم من الكل ولا يقدر أحد أن يخطف من يد أبي." (يوحنا 10: 27 - 29)

(انظر أيضا 1 بطرس 1: 5؛ يوحنا 39 :6؛ ويهوذا 24.)

في هذا المقطع، يشار إلى المؤمنين ب "الخراف" التي تسمع صوت الراعي وتتبعه. بدلا من تدريس "مخلص مرة واحدة، مخلص دائما" هذه المقاطع ببساطة تعد أن لا يمس الشخص الذي يعيش في خضوع للإرادة الإلهية أي ضرر روحي.

ومع ذلك، تشتهر الأغنام بأنها قد تضل طريقها "كلنا كغنم ضللنا ملنا كل واحد إلى طريقه ويهوه وضع عليه اثم جميعنا." (إشعياء 53: 6) إذا توقف أحد عن تسليم إرادته ليهوه وانغمس في الخطيئة عن دراية، سيضل حتى لو كان قد قبل هدية الخلاص من قبل.

لن يتدخل يهوه في إرادة الانسان أبدا. ولهذا السبب يزخر الكتاب المقدس بالعديد من التحذيرات عما سيحدث للذين، بعد قبولهم الخلاص، يهيمون على وجوههم في ضلال. يكشف مثل الخراف الضالة عن شفقة ومحبة الآب والمخلص للنفوس المفقودة. ولكن حتى ذلك الحين، لن يجبرهم على العودة. بل يكفل لهم الحرية الدينية الكاملة على الإطلاق. إذا كان القلب يتمسك بعناد بالخطايا، ستعود موجات الرحمة إلى الوراء في نهاية المطاف، إلى غير رجعة.

تشذيب أغصانباستخدام التشبيه بالكرمة والأغصان، أوضح يهوشوه مصير كل من لا يستمر في الثبات فيه: "إن كان أحد لا يثبت في يطرح خارجا كالغصن فيجف ويجمعونه ويطرحونه في النار فيحترق." (يوحنا 15: 6)

 ليست الأغصان حشائش غير متصلة بالكرمة. لا يمكن للغصن أن يوجد وينمو إلا إذا كان متصلا بالكرمة. تشير الأغصان في مثل المخلص إلى أولئك الذين، في وقت معين، ارتبطوا ارتباطا وثيقا به، وحصلوا على الغذاء الروحي لينموا! ولكن، مارسوا حريتهم في الاختيار، وانسحبوا من مصدر حياتهم. أصبحوا بلا ثمر وسيلقى بهم في نهاية المطاف في النار.

بعيدا عن تدريس "الأمن الأبدي" يعلمنا الكتاب المقدس العكس تماما: من الممكن أن يقبل الخلاص، وفي وقت لاحق، يمارس المرء إرادته الحرة، ويعود إلى حياة التمرد ضد يهوه. باستخدام مثال السباق، سلط الرسول بولس الضوء على التضحيات والاستعدادات التي يبذلها الرياضيون للفوز بالجائزة. وأنهى المثال بالاعتراف بأنه حتى هو بنفسه لا يزال معرضا للضياع:

"ألستم تعلمون أن الذين يركضون في الميدان جميعهم يركضون ولكن واحدا يأخذ الجعالة. هكذا اركضوا لكي تنالوا. وكل من يجاهد يضبط نفسه في كل شيء. أما أولئك فلكي يأخذوا إكليلا يفنى وأما نحن فإكليلا لا يفنى. إذا أنا أركض هكذا كأنه ليس عن غير يقين . هكذا أضارب كأني لا أضرب الهواء. بل أقمع جسدي وأستعبده حتى بعد ما كرزت للآخرين لا أصير أنا نفسي مرفوضا ". (1 كورنثوس 9: 24 - 27)

ركض في الطريقعرف بولس أنه على الرغم من كونه في علاقة آمنة مع فاديه، إلا أن هذا لم يسرق حريته الشخصية في الاختيار. كان من الممكن، من خلال الاختيارات قام بها، أن يخسر الحياة الأبدية. توفر وفاة المخلص على الصليب "حصانة دبلوماسية" ضد خطايا الماضي. لكن تبقى المساءلة عن الخطايا الحالية، التي ترتكب عن قصد. وبالتالي، أدرك بولس أنه حتى بعد أن قاد الآخرين إلى الخلاص، لا يزال من الممكن أن تتسبب له اختياراته الشخصية في الاقصاء. مصدر كلمة "مرفوض" في نسخة الملك جيمس، يأتي من إدوكيموس (رقم 96)، والتي تعني "غير مؤهل": "غير مقبول، أي مرفوض. ضمنا لا قيمة له.. منبوذ، مطرود، فاسق".

كلمة "فاسق" هي كلمة مثيرة للاهتمام. لم تعد تستخدم كثيرا الآن، لكنها تحتوي على ثروة من المعاني. الكلمة، عندما تستخدم اسما، تشير إلى "شخص متروك للخطية. شخص فقد الفضيلة والدين" وهناك عدد من الآيات في الكتاب المقدس التي تستخدم هذه الكلمة.3 توفر هذه المقاطع أمثلة سياقية واضحة عما تعنيه كلمة فاسق أو نعت شخص له قلب الفاسق. (انظر تيطس 1: 10 ء 16؛ 2 تيموثاوس 3: 8؛ 1 كورنثوس 13: 5 ء 7؛ الخ)

ربما الاستخدام الأوضح للكلمة، والمقطع الذي يدحض بشكل مباشر "مخلص مرة واحدة، مخلص دائما" يوجد في رومية 1: 18 - 32. هنا يقول بولس على وجه التحديد أنه على الرغم من أن العصاة "عرفوا" يهوه (الآية 21) إلا أنهم تمسكوا بالخطية بعناد. لا يمكن القول أن هؤلاء هم مشركون ليست لديهم معرفة الخالق. لكن، حتى لو عرفوه، الآية 28 توضح أنهم لا يريدون تذكره: "وكما لم يستحسنوا أن يبقوا يهوه في معرفتهم، أسلمهم يهوه إلى ذهن مرفوض ليفعلوا ما لا يليق"

لاحظ أن يهوه "أسلمهم إلى ذهن مرفوض". وهنا يرد حقيقة الخلاص الذي يقدمه يهوه. و "يتأنى علينا وهو لا يشاء أن يهلك أناس بل أن يقبل الجميع إلى التوبة" (2 بطرس 3: 9) ولكن، بقدر ما كان يتوق لتوبة الجميعع حتى يخلصوا كلهم، لن يسلب الفرد أبدا حقه في الاختيار لنفسه. سيترك أولئك الذين لا يريدون البقاء على علاقة معه، ويترك لهم متابعة رغباتهم الخاصة.

يعلم الرسول بطرس أيضا الشيء نفسه:

"لأنه إذا كانوا بعدما هربوا من نجاسات العالم بمعرفة الرب والمخلص يهوشوه المسيح يرتبكون أيضا فيها فينغلبون فقد صارت لهم الأواخر أشر من الأوائل. لأنه كان خيرا لهم لو لم يعرفوا طريق البر من أنهم بعدما عرفوا يرتدون عن الوصية المقدسة المسلمة لهم. قد أصابهم ما في المثل الصادق كلب قد عاد إلى قيئه وخنزيرة مغتسلة إلى مراغة الحمأة "(2 بطرس 20:22)

كلب يعود إلى قيئهإنه مبدأ كتابي أن: "هذه المرة الثالثة آتي إليكم على فم شاهدين وثلاثة تقوم كل كلمة." (2 كورنثوس 13: 1) وهكذا، كل من بولس، رسول الأمم، وبطرس، رسول اليهود، يتفقان أنه حتى بعد أن يكون الشخص قد قبل هدية الخلاص، من خلال الممارسة الحرة لإرادته، لا يزال من الممكن أن يضل.

خطر التشبث بخطأ "الأمن الأبدي" هو أنه، مثل الحصانة الدبلوماسية، يمكن استخدامه لترشيد أو تبرير الخطايا التي لا يرغب القلب العنيد في تركها. الخلاص هو هدية مجانية، ولكنه لا يزيل المسؤولية الشخصية لاختيار الخضوع ليهوه على أساس يومي. "مخلص مرة واحدة، مخلص دائما" هو خطأ شعبي لأنه، في الواقع، يعفي من عواقب جميع الإجراءات والقرارات المستقبلية، بغض النظر عن مدى خطورتها، أو في كثير من الأحيان، هو عصيان للقانون الإلهي. إنه نوع من "الحصانة الدبلوماسية" الإلهية التي، يفترض، أنها تغطي أي شيء يفعله المرء ليتم خلاصه الآن.

هذا افتراض خطير للغاية يجعل عمل الروح القدس هو "يبكت العالم على خطية وعلى بر وعلى دينونة" (يوحنا 16: 8) فالروح القدس قد أدان القلب ليضع جانبا خطيئة معينة، ولكن إذا اعتقد شخص ب "مخلص مرة واحدة، مخلص دائما،" ونحى هذه القناعات جانبا باسم "الشك". هذا أمر خطير للغاية لأن رفض الروح القدس هو الذنب الوحيد الذي لا يغتفر. عندما ترفض خطة الروح القدس على الدوام وباستمرار، لا يوجد شيء آخر يمكن للسماء القيام به.

الكتاب المقدس واضح بشأن مصير جميع الذين ارتدوا عن اتباع المخلص:

"لأن الذين استنيروا مرة وذاقوا الموهبة السماوية وصاروا شركاء الروح القدس وذاقوا كلمة يهوه الصالحة وقوات الدهر الآتي وسقطوا لا يمكن تجديدهم أيضا للتوبة إذ هم يصلبون لأنفسهم ابن يهوه ثانية ويشهرونه." (عبرانيين 6: 4 - 6)

قد يجادل البعض في ذلك، إذا سقط شخص بعيدا، فإنه لم يخلص ليحسب مرتدا، لكن هذا لا يتسق مع الكتاب المقدس. يقول بولس بوضوح أنه "كان مستنيرا مرة واحدة." إذا كان الشخص يحول ظهره عن النعمة الإلهية، لن يجبره الحب الإلهي أبدا أن يبقى رغما عنه. "فإنه إن أخطأنا باختيارنا بعد ما أخذنا معرفة الحق لا تبقى بعد ذبيحة عن الخطايا" (عبرانيين 10:26)

ولعل أسوأ ما في عقيدة "مخلص مرة واحدة، مخلص دائما" هو ما تعلمه حول طبيعة يهوه.

"لأنه هكذا أحب يهوه العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية. لأنه لم يرسل يهوه ابنه إلى العالم ليدين العالم بل ليخلص به العالم." (يوحنا 3: 16 – 17) ميراث الطبيعة الخاطئة، سرق من كل ابن وابنة من آدم، القدرة على اختيار من يخدمونه: يهوه أو الشيطان. لم تضمن تضحية يهوشوه خلاص الجميع. بل استأنفت حقهم في الاختيار بأنفسهم، بدلا من أن يفقدوا الحياة الأبدية من خلال اختيار آدم.

يهوه، الذي ضحى كثيرا لضمان حرية الاختيار، لن يزيل أبدا هذا الحق في اختيار الفرد بقاء العلاقة مع المخلص. الخطية تستعبد الإرادة. والفداء يعيد الانسجام مع يهوه. ولكن لا شيء في تلك المرحلة يجعل العقل مسلوب الإرادة. الجميع لا تزال لديهم القدرة على الاختيار ولن يزيل يهوه ذلك أبدا، فارضا إرادته على مخلوقاته.

يعلمنا الكتاب المقدس أن المؤمنين آمنون ما داموا أوفياء ليهوه. ولكن إذا اختار الفرد ترك يد يهوشوه، فلا ضمان له. "لأن أجرة الخطية هي موت" (رومية 6:23) حتى بالنسبة لأولئك الذين، في وقت واحد، قبلوا الخلاص.

يفصل كل الخطأ عن مصدر كل الحياة والحب. حقيقة أن يهوه ضحى بابنه لضمان حرية الاختيار، وأنه لا يزال يسمح للجميع البقاء على حرية الاختيار، فهذا يدل على عمق محبته، محبة بعيدة المدى لا يمكن للعقل البشري فهمها في مجملها. ضع جانبا خطأ "مخلص مرة واحدة، مخلص دائما" ابق على مقربة ممن هو قادر على حمايتك من كل مكروه. لن ينتهك فرديتك أبدا، لك ذاتك، حريتك في الاختيار، ولكن عندما تختار تسليم إرادتك له، سيحفظك.

 سيحفظك سيحفظك

التعليقات (0)add comment

أضف تعليق
يرجى منك الدخول للتعليق.اذا لم تكن مسجلا.يرجى التسجيل.

busy
حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6004
4
27
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2017
07
21
Calendar App