نحن الآن نعيش تحت حكم "الملك" الثامن، والبابا الأخير.

نود أن نطلعكم بكل تواضع وجدية اهمية حقيقة ظهور "الملك" الثامن، والبابا الأخير، والسبب في ان الثامن هو البابا فرانسيس، وليس يوحنا بولس الثاني كما كنا نظن سابقا، وكيف أخطأنا في فهمنا لرؤيا ١٧. ان صلاتنا في موقع إنذار للباحثين عن الحقيقة بصدق ان يغفروا لنا لهذا الخطأ، وها نحن نجدد العهد ليهوه أننا بنعمته لن نتشبث بأي موقف خاطئ على الإطلاق، لأننا نسعى بجدية لنكون بلا لوم امامه وبلا تلاعب في معتقداتنا. كلمته لا تسقط أبدا لأنها معصومة، اما تفسيراتنا فيمكن أن تسقط لأننا بشر. ولكن أولئك المتوجهين بروحه يبحثوا باجتهاد في كلمته  إلى فهم النبوءات الصحيح في الأوقات التي حددها.         

نبدأ هذه الدراسة القصيرة من خلال مشاركة الأسباب التي تجعلنا نعتقد أن بنديكت السادس عشر كان في الواقع الملك السابع في رؤيا ١٧.

1. السبع ملوك في رؤيا ١٧ يمكن الأشارة لهم كممالك أو ملوك. ليس هناك احتمال ثالث. سياق رؤيا ١٧ يتمحور حول كنيسة روما. إن تطبيق تفسير "الملوك" في سفر الرؤيا ١٧ إلى ممالك شأنه أن يشكل انتهاكا صارخا للسياق، ولكن حتى لو طبقنا تفسير الممالك بدلا من الملوك، فلا يوجد هناك توليفة من الممالك الممكنة التي من شأنها أن تكون في وئام مع الوصف الوارد للملوك، خاصة عند تطبيقها على عهد الملك السابع، والتي تنبأت أن تكون لمدة قصيرة. لا يوجد في يومنا هذا مملكة يمكن أن توصف بالمدة القصيرة والتي يجب أن تسقط قبل بدء عهد الثامنة.

2. في "البرية" سياق (العدد ٣) يتطلب منا الانتباه على الوقت الذي كانت البابوية في تجربة "البرية". حدث ذلك عندما تلقت البابوية الجرح المميت في عام ١٧٩٨، عندما نفي  نابليون البابا بيوس السادس إلى فالينس بفرنسا. قبل عام ١٧٩٨، كانت البابوية أعلى من جميع الأباطرة والملوك والأمراء في أوروبا. وفي عام ١٩٢٩، حجمت البابوية وتقلصت املاكها إلى مجرد قطعة من الأرض مساحتها ١٠٠هكتار تقريبا في روما. (حتى عام ١٨٦٠، غطت الولايات البابوية وحدها أكثر من ثلث مساحة إيطاليا.) لذلك بدأ عد السبع ملوك بداية من بيوس الحادي عشر.

3. أن نظام تتابع الباباوات بداية من بيوس الحادي عشر الى بنيدكت السادس عشر يتوافق تماما مع وصف النبوة الواردة في سفر الرؤيا ١٧ من ناحيتين: في عهد الملك/البابا السادس، وعهد الملك/البابا السابع. فقد تجلى ذلك عندما أخذ الملاك يوحنا الى عهد الملك السادس (يوحنا بولس الثاني)، الذي حكم أطول فترة بين السبع ملوك، وسيكون أكثر البابا الأكثر شعبية بين جيل النهاية. نظام التتابع تم تأكيده بشكل مذهل عندما استقال البابا بنيدكت السادس عشر بشكل مفاجئ وغير مسبوق، الأمر الذي صدم العالم واهتزت له الكنيسة الكاثوليكية.

إذا كان الملك السابع هو بنيدكت السادس عشر، فإنه يترتب على ذلك أن البابا الذي يتبعه سيكون الثامن. رؤيا ١٧ لا تسمح بأي ثغرة أو مرحلة إنتقالية بين السابع و الثامن. فلماذا لم يظهر يوحنا بولس الثاني مباشرة بعد نهاية عهد بنيدكت السادس عشر؟ هل نحن في موقع إنذار قد أخطأنا في تحديد هوية الثامن؟

بالفعل قد أخطأنا بغير قصد، ونحن نسعى بكل تواضع مغفرة يهوه، أبينا السماوي، ويهوشوه مخلصنا. ونحن نسعى أيضا في طلب مغفرة كل دارسي نبوات الكتاب المقدس، الذين اتفقوا معنا أن يوحنا بولس الثاني سيكون "الملك" الثامن.

كيف أخطأنا في إعتقادنا بأن الملك/البابا الثامن سيكون يوحنا بولس متقمصا ؟ فيما يلي الأسباب التي أدت الى ذلك:

"الهاوية" ثابتة في الكتاب المقدس كمقر الشياطين. وبما أنه وجب  أن يأتي الملك / البابا الثامن من "الهاوية"، إفترضنا خطأ أنه سيكون واحدا من ملائكة الشيطان الساقطة وسيقوم بإنتحال أحد الباباوات السبعة السابقين. فقد إستنتجنا ذلك من عبارة "وَالْوَحْشُ الَّذِي كَانَ وَلَيْسَ الآنَ فَهُوَ ثَامِنٌ، وَهُوَ مِنَ السَّبْعَةِ، وَيَمْضِي إِلَى الْهَلاَكِ." (العدد ١١).مع أن سياق "الهاوية"، يمكن أن يشير أيضا إلى أن الملك  / البابا الثامن سيكون خاضعاً بالكامل لسيطرة وتوجيه الشيطان وملائكته إلى درجة لم يشهدها الباباوات السبع السابقين. يبدو الآن أن هذا هو التفسير الصحيح للهاوية في رؤيا ١٧.

إن التلميح المقدس "واحد موجود" (عدد ١٠)، جعلنا نركز بشدة على مضمونها اكثر من اللازم. عندما أعطيت الرؤية ليوحنا، قد أُخذ إلى زمن حكم يوحنا بولس الثاني. فكان من الطبيعي أن يُأخذ يوحنا لعهد أهم الملوك السبعة. أن ذهاب يوحنا في الرؤيا لعهد السادس يؤكد أن السبعة ملوك كانوا في الواقع سبع باباوات، وتم اختيار السادس لأن حكمه كان الأطول، والأكثر تميزا بين الباباوات السبعة، والأهم من ذلك لأنه كان الأكثر تقديراً ، وتذكراً ، وأحب بابا في أيامنا الحالية.

"الوحش الذي كان [حتى ١٧٩٨]، وليس، [في عهد الملك السادس، لا يزال الوحش في زمن البرية ] حتى إذا كان الثامن [ولكن خلال فترة حكم الثامن، فإن قوة الوحش سيتم استرجاعها كاملة للبابوية]، وهو من السبعة، [اما الثامن، على الرغم من ان له قوة الوحش الآن، فهو بعد ملك، تماما مثل السبع ملوك الذين سقطوا قبله]، ويمضي إلى الهلاك [والثامن سوف ينهزم، ويتم تدميره ومعاقبته بعنف من قبل العشرة ملوك، عندما يدركون متأخرا طبيعة الوحش الشريرة ]. (عدد ١١).

ما هو أفضل سيناريو من شأنه أن يخدم خطة الشيطان الخادعة عند حدوث الكوارث الأخيرة: ظهور الملك/البابا الثامن كشيطان متقصما يوحنا بولس الثاني (كما كنا نعتقد سابقا)، أو ظهور فرانسيس الأول؟ نحن مقتنعون بما لا يدع للشك أن تقديم فرانسيس الأول كالملك الثامن يخدم الشيطان، أكبر المضللين، للأسباب التالية:

1. في حين كان تلاميذ النبوات ينتظرون بفارغ الصبر ظهور يوحنا بولس الثاني، أدخل الشيطان خلسة الملك / البابا الثامن بدون ضجة، ووسط قبول عام في جميع أرجاء العالم. والكثير منا الذين كانوا يعلقون آمالنا على تقمص يوحنا بولس الثاني شعروا بخيبة أمل كبيرة لأن توقعاتنا لم تتحقق، وبعض [للأسف]مرجح أن يتخلوا عن نبوءات الكتاب المقدس. نناشد أولئك الذين يميلون إلى اليأس والتخلي عن عقيدتهم في نبوءات الكتاب المقدس لعدم إعطاء الشيطان فرصة لاعلان إنتصاره المزعوم.

2. كان من شأن حدوث تقمص يوحنا بولس الثاني أن يعطي الحقيقة نوع من المصداقية والتي يخشاها الشيطان أكثر من آي شئ آخر. وبالتالي، كان من الضروري للشيطان وضع خطة لإدخال الملك / البابا الثامن لعرقلة قضية أتباع يهوه، والذي من شأنه أن يجعل العديد يشعرون بالاحباط عندما لم تتحقق توقعاتهم في تقمص يوحنا بولس الثاني. هذا الإحباط هو انتصار للشيطان، وهو دبر أن يكون ظهور الملك / البابا الثامن مصدرا للإحباط لكثيرين من أتباع يهوه.

3. من خلال عدم ارسال احد ملائكته الساقطة إلى تقمص يوحنا بولي الثاني، نجح الشيطان في تجنب معركة لا داعي لها مع هؤلاء المسيحيين الذين قد استنكروا هذا الظهور المزمع  ليوحنا بولس الثاني لإعتباره  قيامة زائفة ، مذكرين العالم ان الموتى سيظلوا أمواتا حتى يوم القيامة، وأن ظهور شخص ميت قد يعتبر عمل شيطاني. هذه المقاومة من بعض المسيحيين المستنيرين كان يمكن أن تسبب معضلة للشيطان هو في غنى عنها، بل وكان يمكن أن تقوض جدول الأعمال الذي أعده الشيطان للملك / البابا الثامن لإنجاز المهمة في وقت قصير نسبيا. نحن بحاجة إلى التأكيد بشكل واضح أن ذروة تقمص عدة شخصيات من الكتاب المقدس ستحدث في المستقبل القريب من قبل الشيطان نفسه عندما يتقمص شخص يهوشوه – بعد الصراخ الأول عندما يتم خداع العالم إلى الاعتقاد بأن الملك / البابا الثامن نجح في إنهاء غزو الكائنات الفضائية الشيطاني. بعد هذا الإنجاز، سيتوجب على العالم أن يؤمن بأي شيء يتفوه به الملك / البابا الثامن - فرانسيس الأول.

4. توقع الشيطان الكساد الاقتصادي الذي سيعم العالم في المعركة النهائية قبل المجيء الثاني ليهوشوه، والذي سببه يعزى إلى القوى التدميرية التي سوف يطلقها على كوكبنا. وهكذا، خطط أن الملك / البابا الثامن سيكون شخص ذات مصداقية جارفة لدى الفقراء في بلده الأم. وفيما هو مسلحا بهذه المصداقية، سيقوم الملك / البابا الثامن بإستغلالها ليتبعه أعداد لا تحصى من فقراء العالم، وسوف يحشد الفقراء لممارسة الضغط على السياسيين في العالم إلى تبني قوانين وتشريعات من شأنها أن تحد بشدة الحريات الدينية التي تتمتع بها كثير من البلدان اليوم. حيث يزداد عدد الفقراء بشكل مطرد في جميع أنحاء العالم، ونظرا لتردي الأوضاع الاقتصادية العالمية مقارنة بأي وقت مضى، سيصبح الفقراء أداة قوية ومدمرة، وتهديداً حيويا في يدي الملك / البابا الثامن ضد زعماء العالم.

5. من الذي يستطيع أن يضر ويكثر من عدد الشهداء اكثر من بابا يسوعي؟ البابا فرانسيس الأول هو أول بابا يسوعي في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية الرومانية. الشيطان كان يعد الملك / البابا الثامن لعقود عديدة، ولم يجد مرشح أفضل لدور الملك الثامن من بابا يسوعي. نحن الآن غير مندهشين في تخيلنا كيف ولماذا سيتم استشهاد عدد لا يحصى من المؤمنين في السنوات المقبلة بناء على أوامر من الملك الثامن!

6. سيتضمن عهد الملك / البابا الثامن ثلاث سنوات ونصف على الأقل، تتم فيها التكنيل بأتباع يهوه المخلصين فهم رمزيا سيكونوا لابسين مسوحا (خيش) حسب النبوة (رؤيا ١١ : ٣). أضف إلى الثلاث سنوات ونصف الوقت الذي سيستغرقه ملائكة يهوه لكي يعلنوا بدء الأبواق الأربعة الأولى (رؤيا ٨)، بالإضافة إلى البوق الخامس والذي سيستمر خمسة أشهر (رؤيا ٩ : ١-٥). بنائاً على ذلك، يمكننا أن نستنتج أن عهد الثامن يحتمل أن يكون أقصر من عهد الملك / البابا السابع. وبالتالي، فإن عمر الملك / البابا الثامن ليس بالمعضلة الكبيرة، نظرا لانه يبلغ من العمر ٧٦ سنة. وبالفعل يفتخر الثامن بأن عمره ميزة  كبيرة، حيث أنه يعكس معرفته المتراكمة وحكمته. بغض النظر عن طول فترة حكم فرانسيس الأول، فمن المؤكد أنه هو البابا الأخير قبل المجيء الثاني القريب لسيدنا ومخلصنا، يهوشوه المسيح.

الخبر السار الذي نود أن نشارككم به الآن هو أننا أخيراً نعيش في عهد "الملك" الثامن وأننا على بعد سنوات قليلة فقط من المجيء الثاني المجيد ليهوشوه المسيح، والأبدية. ومع ذلك، فمن الآن وحتى المجيء الثاني، يجب علينا أن نقاسي اشد الاضطهادات والتجارب. هناك الكثير من العمل الذي يتعين علينا القيام به في قلوبنا وخلقنا، والكثير من العمل الذي يتعين القيام به لتحذير العالم لما هو آت. هل نحن مستعدون للحياة تحت حكم "الملك" الثامن، بابا روما الأخير؟ نصلي أن نصبح جميعا مستعدين قبل أن ينتهي زمن النعمة إلى الأبد.  

التالي هو المفهوم/التفسير الأولي لموقع إنذار حيال "السبعة ملوك" الوارد ذكرهم في رؤيا الإصحاح السابع عشر.

Article Banner

قادنا يهوه، مِن خلال دراسة رؤيا 17، إلى حدث مُذهل يؤيِّد ويدعم حقيقة أننا نقترب من نهاية كل شيء بأسرع مما يتصوَّر أي شخص. وقد حثــَّنا إلهنا المُحب على مشاركة هذه النبوة مع الآخرين حتى لا يؤخذ أحد في أشراك الأحداث الشاملة التي ستكتنف العالم قريباً في أعظم خدعة يبتكرها الشيطان.

ويتجرأ  موقع إنذار هذا على شبكة المعلوماتية على أن يُعلن هذا التفسير للعالم أجمع لأننا نتقيَّد ونلتزم فقط بالتفسير الكتابي الدقيق والموثوق. وهذا يعني أننا نفسِّر نبوات الكتاب المقدس باستخدام الكتاب ذاته، أي أننا نجعل الكتاب يُفسرِّ نفسه بنفسه. وبهذا الإجراء، نتأكــَّد مِن صحَّة الرؤيا.

وإذ ندرك بكل وضوح أننا نعيش في العصر الذي يسبق مُباشرة المجيء الثاني لسيدنا يهوشوه المسيح في سحب السماء، نلتمس مِن الآب السماوي أن يلهم قلبك بمدى قصر الوقت المتبقي الذي يتقرَّر بعده مصير كل إنسان. وليت روحه القدوس يمنحك الفطنة والبصيرة والحكمة اللازمة إذ تبدأ في هذه الدراسة الجدية. آمين.

رؤيا 17

1. أي جزء من الكتاب المقدس قادكم إلى هذه النتيجة؟

"ثم جاء واحد من السبعة الملائكة... وتكلم معي قائلاً، هلمَّ فأريك دينونة الزانية العظيمة الجالسة على المياه الكثيرة 2 التي زنى معها ملوك الأرض وسكر سكان الأرض من خمر زناها. 3 فمضى بي بالروح إلى برية: فرأيت امرأة جالسة على وحش قرمزي، مملوء أسماء تجديف، له سبعة رؤوس وعشرة قرون. 4 والمرأة كانت متسربلة بأرجوان وقرمز، ومتحلية بذهب وحجارة كريمة ولؤلوء، ومعها كأس من ذهب في يدها مملوَّة رجاسات ونجاسات زناها 5 وعلى جبينها اسم مكتوب سر، بابل العظيمة، أم الزواني ورجاسات الأرض. 6 ورأيت المرأة سكرى مِن دم القديسين ومن دم شهداء يهوشوه. فتعجبت لما رأيتها تعجباً عظيما. 7 ثم قال لي الملاك، لماذا تعجَّبتَ؟ أنا أقول لك سر المرأة والوحش الحامل لها، الذي له السبعة الرؤوس والعشرة القرون 8 الوحش الذي رأيت كان، وليس الآن، وهو عتيد أن يصعد من الهاوية، ويمضي إلى الهلاك. وسيتعجب الساكنون على الأرض، الذين ليست أسماؤهم مكتوبة في سفر الحياة منذ تأسيس العالم، حينما يرون الوحش أنه كان وليس الآن، مع أنه كائن. 9 هنا الذهن الذي له حكمة. السبعة الرؤوس هي سبعة جبال عليها المرأة جالسة. 10 وسبعة ملوك خمسة سقطوا، وواحد موجود والآخر لم يأت بعد، ومتى أتى ينبغي أن يبقى قليلاً. 11 والوحش الذي كان، وليس الآن، فهو ثامن، وهو مِن السبعة ويمضي إلى الهلاك. 12 والعشرة القرون التي رأيت هي عشرة ملوك، لم يأخذوا ملكاً بعد، لكنهم يأخذون سلطانهم كملوك ساعة واحدة مع الوحش. 13 هؤلاء لهم رأي واحد، ويعطون الوحش قدرتهم وسلطانهم. 14 هؤلاء سيحاربون الخروف والخروف يغلبهم لأنه سيّد الأسياد وملك الملوك والذين معه مدعوون ومُختارون ومؤمنون. 15 ثم قال لي المياه التي رأيت حيث الزانية جالسة، هي شعوب وجموع وأمم وألسنة 16 وأما العشرة القرون التي رأيت على الوحش فهؤلاء سيبغضون الزانية وسيجعلونها خربة وعريانة ويأكلون لحمها ويحرقونها بالنار 17 لأن يهوه وضع في قلوبهم أن يصنعوا رأيه. وأن يصنعوا رأياً واحداً ويعطوا الوحش ملكهم حتى تكمل أقوال يهوه 18 والمرأة التي رأيت هي المدينة العظيمة التي لها ملك على ملوك الأرض" (رؤيا 17: 1-18).


 

2. هل لك أن تـُقدِّم تفسيراً موجزاً لهذا كله؟

Beastباختصار، كشفت ليوحنا الدينونة الأخيرة للزانية العظيمة، نتيجة لمسلك أفعالها وهذه الزانية العظيمة يُشار إليها على أنها بابل العظيمة. وظهرت ليوحنا وهي في البرية (عد3). وهذا مشهد مهم كما سنرى لاحقاً.

ووصف الزانية يتوازى مع الوحش المذكور في رؤيا 13 فهذا أيضاً له سبعة رؤوس وعشرة قرون (عد7). مما يدل على أن الرمزين يمثلان الشخصية أو المنظمة ذاتها، وهي النظام البابوي الكاثوليكي. وفضلاً عن ذلك، وُصِفت الزانية على أنها جالسة على سبعة جبال (عد9). وكثيراً ما عُرفت روما منذ قديم الزمان وحتى وقتنا هذا على أنها المدينة ذات التلال السبعة.

وفي حين دُمِجت وحدة الكنيسة والدولة في رمز واحد في رؤيا 13، فقد صوَّرهما يهوه في رؤيا 17 بشكل منفصل. والمرأة ترمز دائماً إلى كنيسة في الكتاب المقدس، وفي هذه الحالة فإن الزانية تشير إلى كنيسة دنسة. والوحش يُشير دائماً إلى مملكة أو أمة تضطهد شعب يهوه. فأمامنا هنا امرأة دنسة تجلس على (تسيطر) وحش قرمزي (دموي). وهذا، مرة أخرى، يعزز ويدعم حقيقة كون النظام الكاثوليكي هو النظام الوحيد الذي يعمل ككنيسة وكمملكة أرضية في آن واحد. وقد وُصِفـَت هذه الزانية على أنها عظيمة الغنى ومتكبرة. والأهم من هذا وذاك، أنها فاسدة جداً (العددان 4، 5). وهي حتماً تمثل أداة الشيطان الفائقة الأخيرة للخداع.

والآيات التالية تعتبر آيات أساسية: (( وسبعة ملوك: خمسة سقطوا، وواحد موجود، والآخر لم يأتِ بعد، ومتى أتى ينبغي أن يبقى قليلاً. والوحش الذي كان وليس الآن فهو ثامن وهو من السبعة، ويمضي إلى الهلاك )). رؤيا 17 : 10، 11 . وقد توسع يهوه في الحديث عن السبعة الرؤوس التي للوحش وعرَّفها على أنها سبعة ملوك. ومن المهم الإشارة إلى أن أحداث النبوة التي رآها يوحنا هنا كانت تتم خلال حكم الملك السادس. وهذا الملك كان سيعقبه الملك السابع، الذي يحكم لفترة قصيرة. ولكن الملك الثامن سيكون واحداً من الملوك السبعة السابقين، وأنه عندما يظهر من الهاوية (عد8) فلن يكون مجرد ملك (قوة حاكمة)، بل وحشاً (قوة مضطهدة)، ثم يمضي أخيراً إلى الهلاك.

عندما يظهر واحد من الملوك السبعة من الهاوية بوصفه الملك الثامن، ولكن على هيئة وحش، فإنّ ملوك الأرض العشرة (عد12) [عشرة رقم كوني شامل ويدل على أن هذا يتضمن كافة حكام الأرض؛ مثلما هو الحال بالنسبة لمثل العذارى العشرة]، ستصيبهم الهيبة والرهبة بشكل كبير بسبب الوحش، ويُخضعون قوتهم طواعية للوحش لفترة قصيرة (العددان 12، 13). وكل من الوحش والملوك العشرة سيحكمون ويحاربون المسيح في شخص أتباعه لفترة قصيرة؛ ولكنهم لن يتغلبوا عليهم (عد14).

قبل نهاية كل شيء بقليل، يكتشف الملوك العشرة أنّهم قد وقعوا في الشرك وخُدِعوا بواسطة الوحش (الملك الثامن الصاعد من الهاوية) فيصبّون جام انتقامهم على نظام الوحش، ويدمرونه (عد16) ؛لأنّهم في هذه المرة، وإن يكن متأخراً، سينفذون إرادة  يهوه (عد17).

 

مشهد البرية

3. اُخِذ يـوحنــا إلى البريــة حيث رأى الزانيـة العظيمـة تجلـس على وحــش (رؤيا 17 : 3)

هذه نقطة مهمة لأنّه ليس بمحض الصدفة أن تكون (( الزانية العظيمة التي تجلس على وحش قرمزي )) قد شوهِدت في البرية. ففي رؤيا 17 يُظهر يهوه الفترة الزمنية التي شوهِدت فيها كنيسة الروم الكاثوليك. ولكي نفهم ماذا سيحدث للعالم عندما تخرج مِن اختبار البرية هذا، علينا أن نستوعب أولاً كيف دخلت كنيسة الروم الكاثوليك إلى هذا الاختبار.

 

4. ماذا تعني البرية في نبوات الكتاب المقدس؟

ولنا مثل آخر في سفر الرؤيا عن كنيسة ذهبت إلى البرية. كانت تلك هي كنيسة يهوه الحقيقية خلال العصور الوسطى، عندما تعرَّضت الكنسية للاضطهاد البابوي: (( والمرأة (الكنيسة) هربت إلى البرية، حيث لها موضِع مُعَد مِن يهوه، لكي يعولها هناك ألفاً ومئتين وستين يوماً )) (رؤيا 12 : 6). نعلم أنَّ هذه الكنيسة كانت طاهرة، لأنَّ يهوه هو الذي قادها إلى البرية، بعيداً عن الاضطهاد البابوي الذي اشتعل لمدَّة 1260 سنة، مِن 538- 1798م. كان التنين (الشيطان) يُحارب الكنيسة خلال تلك الفترة، مُستخدماً في ذلك، أداته الأرضية، كنيسة الروم الكاثوليك: (( فأعطيت المرأة جناحي النسر العظيم، لكي تطير إلى البرية، إلى موضِعها، حيث تـُعال زماناً وزمانين ونصف زمان مِن وجه الحية )) (رؤيا 12 : 14). البرية، إذاً، في نبوة الكتاب، هي استعارة مجازية تــُصوِّر الأحوال والظروف القاسية التي تـُواجه الكنيسة في فترة مُعيَّنة مِن التاريخ.

5. متى خرجَت كنيسة يهوه الحقيقية مِن اختبار البرية هذا؟

الجواب المنطقي لهذا السؤال هو: عندما انتهى الاضطهاد البابوي. وقد انتهى الاضطهاد بشكل رسمي سنة 1798م، عندما أرسل نابليون بونابرت الجنرال برتيه إلى روما، وأسر البابا بيوس السادس ونفاه في فلينس بفرنسا. وفي الوقت ذاته أعلن برتيه نهاية السيطرة الزمنية على معظم أوربا التي استمتعت بها الكنيسة الكاثوليكية حتى ذلك الوقت. ووضع ذلك نهاية مفاجئة ومذلــّة لحكم طويل من فرض القوة استمر 1260 سنة. وبعد ذلك بقليل، انتشرت جمعيات الكتاب المقدس عبر العالم أجمع دون أن يعيق عملها أي عائق ودون أن يواجهوا أي تهديد أو موانع بابوية. وهكذا فإن سنة 1798م تحدد التاريخ الذي خرجت فيه الكنيسة من اختبار البرية هذا. والآن أصبحت كنيسة حرة لتركز طاقاتها على ترجمة ونشر الكتاب المقدس في أكبر عدد ممكن من اللغات، ولتدير نشاطات كرازية في شتى أنحاء العالم.


6. هل دخلت الكنيسة الكاثوليكية عندئذ في اختبار البرية في الوقت الذي خرجت فيه كنيسة يهوه الحقيقية منه؟

ذلك ما حدث تماماً. ففي سنة 1798م، لم تفقد فقط الكنيسة الكاثوليكية قوتها الزمنية على معظم ملوك وحكام وأمراء أوربا، بل ولم تعد حرة للاستمرار في التمتع بامتيازاتها الإكليريكية مثل اختيار البابا الذي يخلف بيوس السادس. وقد احتاج ممثلوها الآن الحصول على الإذن من نابليون بونابرت قبل تعيينهم للبابا بيوس السابع سنة 1800م ليخلف البابا الذي مات في المنفى قبل ذلك بسنة.

وفضلاً عن ذلك، فإن اختبار البرية بالنسبة للكنيسة الكاثوليكية كان له التأثير الأكبر عليها من جهة غير متوقعة على الإطلاق من فنائها الخلفي أي من إيطاليا ذاتها. هنا تكمن الخلفية لوقائع الحياة القاسية والجافة التي واجهت الكنيسة الكاثوليكية في إيطاليا في القرن التاسع عشر.

فبعد الهزيمة الثانية والأخيرة لنابليون سنة 1815م، وجد الإيطاليون أنَّ شبه جزيرتهم قد قسِّمت إلى دويلات أو ولايات وإمارات بابوية. وقد اعتاد القائد النمساوي القوي، في ذلك الوقت، ويُدعى ميتيرنخ، أن يُشير إلى إيطاليا على أنها مُجرَّد "تعبير جغرافي"، وهو قول يعكس الافتقار إلى الدولة الموحدة. وهذه الحالة الغريبة أفسحت المجال لظهور محاولات قومية لتوحيد إيطاليا في دولة واحدة، ولكن هذه المحاولات واجهت الكثير من الشك والريبة والمُقاومة من قبل الكنيسة الكاثوليكية. وبمرور الوقت تزايد الاقتناع في عقول أولئك القادة القوميين بأن الكنيسة الكاثوليكية كانت بالحقيقة عقبة خطيرة أمام تحقيقهم لطموحاتهم وتطلعاتهم الوطنية.

ولكنّ التوجه صوب توحيد إيطاليا وتكوين أمة متّحدة جاز في مَعْلــَم أو حدث تاريخي هام، عندما اغتـُصبت الولايات والإمارات البابوية بالقوة سنة 1860م. ومع ذلك بقيت عقبة واحدة أساسية أمام تكوين دولة إيطالية واحدة. فقد أراد الإيطاليون أن تكون روما هي عاصمة دولتهم الموحدة. والمعروف أنّ روما كانت هي مقر أو كرسي الكنيسة الكاثوليكية وآخر ما بقي للكنيسة من ممتلكات. وقد تحقق هذا الحلم الإيطالي عندما احتلت القوات الإيطالية روما في 20 أيلول (سبتمبر) 1870، أثناء حكم البابا بيوس التاسع. ثم اُعلنت مملكة إيطاليا بعد ذلك بقليل.

تفهَّم البابا خطورة الأمر فرفض الاعتراف بالمملكة الجديدة وقام بنفي نفسه طواعية احتجاجاً على هذا الإعلان. هذه الحالة التي لم يسبق لها مثيل عُرفت تاريخياً فيما بعد بالمسألة أو القضية الرومانية. وظلت هذه المسألة أو القضية بلا حل على مدى 59 سنة، كان كافة الباباوات اللاحقين خلالها، يحصرون تحركاتهم على مجرد التنقل بين عدَّة مبانٍ قليلة بالفاتيكان في روما، رافضين مُغادرة روما. من المؤكد أن الكنيسة الكاثوليكية في القرن التاسع عشر كانت مكتنفة بمحيط أشبه بالبرية الشديدة العداء.

وباختصار، فقد رأينا حتى الآن أنه منذ عام 1798م (عندما نـُفي البابا بيوس السادس إلى فلينس بواسطة الجنرال الفرنسي)، وحتى عام 1870 (عندما اغتـُصِبَت روما بواسطة الجيش الإيطالي)، غاصت كنيسة الروم الكاثوليك عميقاً في اختبار البرية، وهو اختبار أبعد ما يكون عن وضعها السابق كوحش، والذي استمتعت به خلال 1260 سنة لسيادتها عندما كانت قوة كونية مضطهدة تسببت، إما مباشرة أو من خلال تأثيرها الطاغي على حكام أوربا، في استشهاد ما يقرب من 100 مليون من أتباع المسيح الأمناء.

7. كيف تمَّ حل المسألة أو القضية الرومانية بين إيطاليا والكنيسة الكاثوليكية سنة 1929؟

كان الأمر غير معقول ويستحيل فهمه على بابا روما، وهو أن يكون رأساً للكاثوليك عبر أنحاء العالم، وفي الوقت ذاته أن يكون خاضعاً في وطنه لرئيس آخر هو رئيس الدولة. فوفقاً لاعتقاد الكنيسة الكاثوليكية أنّ البابا بفضل دعوته، له الحق الذي لا يُمكن أن يتحوَّل أو يتغيَّر، في أن تكون له السيادة الزمنيّة المُطلقة. فعندئذ فقط يمكنه أن يمارس بحرية وبشكل كامل، واجباته بوصفه رأساً للكنيسة الكاثوليكية الجمعاء. ولكنّ هذه المطالبة تعارضت وتضاربت مع رغبة الإيطاليين الطبيعية في أن تكون لهم دولة متحدة وعاصمتها روما. وهكذا وجد الإيطاليون أنفسهم بعد سنة 1870م، ممزقين بين ولائهم وإخلاصهم للكنيسة الكاثوليكية بوصفهم كاثوليك أنفسهم، وبين ولائهم وإخلاصهم لدولتهم التي انشأت حديثاً. وهذا التوتر، الذي لم يجد حلاً، بين الجانبين أضعف الدولة الحديثة التكوين على المستوى العالمي والمحلي على حد سواء. فكان يجب إيجاد حل للمسألة أو القضية الرومانية.

كان طرفا النزاع يتوقان لوضع حد لهذه المعضلة التي طال أجلها. وفي سنة 1922، تبوَّأ مركز القيادة والقوة كل من الدوق بينيتو موسوليني، والبابا بيوس الحادي عشر. وبحلول عام 1929، وجدا أخيراً الحل للمسألة أو القضية الرومانية الشائكة التي استمرت 59 سنة. وفي 11 شباط (فبراير)، 1929، تمَّ في روما توقيع ثلاث مجموعات من الوثائق والمستندات عُرفـَت في مجموعها بلقب "اتفاقيات لاتيران"، نسبة إلى قصر لاتيران الذي تمَّ فيه التوقيع بواسطة كل من الكاردينال جاسباري، مُمثلاً للبابا بيوس الحادي عشر، وموسوليني، ممثلاً للملك فيكتور إمانوئيل الثالث.


8. هل لك أن تلخِّص النقاط الأساسية لمعاهدة لاتيران سنة 1929م بين إيطاليا وكنيسة الروم الكاثوليك؟

1- اعترفت الدولة الإيطالية بسيادة الكنيسة الكاثوليكية واعتبرت الكنيسة على أنّها عضوة مستقلة في المجتمع الدولي. ومن خلال هذه الإتفاقية حصلت الكنيسة على ولاية [دولة] مستقلة في روما على مساحة 44 هكتار.

2- اعترفت الدولة الإيطالية بكنيسة الروم الكاثوليك بوصفها الديانة الرسمية للدولة، واعترفت الكنيسة الكاثوليكية بدورها باستقلال المملكة الإيطالية.

3- ألغيت كافة القوانين التي أصدرها البرلمان ضد رجال الدين منذ 1870م واعتـُبرت باطلة.

4- أجريت تسوية نقديّة في صالح كنيسة الروم الكاثوليك لتعويضها عن تخليّها عن كافة مطالبها الشرعية بمدينة روما وكافة الولايات والإمارات البابوية القديمة.

5- تعهّد البابا بالتزام جانب الحياد الدائم فيما يختص بالعلاقات الدولية والامتناع عن التوسُّط في أي خلاف إلا إذا طــُلِبَ منه ذلك بشكل محدّد من قبل كافة الفرقاء المعنيين.

9. ما هي أهمية مُعاهدة لاتيران سنة 1929م بالنسبة لاختبار البرية الذي دخلت فيه

الكنيسة الكاثوليكية منذ سنة 1798م؟

إنّ ما حصلت عليه كنيسة الروم الكاثوليك سنة 1929م هو استقلالها وسيادتها. والاستقلال السياسي يعني أنها الآن أصبحت مملكة، وإن يكن على مساحة من الأرض أصغر بكثير، حيث صار البابا هو الحاكم المُطلق عليها. وأصبح البابا الآن هو الرأس الأعلى للكنيسة الكاثوليكية حول العالم، وليس هذا وحسب، بل صار أيضاً هو الملك الزمني بلا مُنازع على دولة مدينة الفاتيكان. وهكذا لم يعد البابا سجين الأسر.

ومع ذلك، فإن كنيسة الروم الكاثوليك، لم تستعد في سنة 1929م، ولا حتى من بعيد، المنزلة التي كانت لها قبل عام 1798م، عندما كانت قوة مُطلقة [الوحش]. وبهذا فهي في سنة 1929م، لم تخرج بعد من اختبار البرية. ومع أنّه في 1929م، وبفضل مُعاهدة لاتيران، تمَّ الاعتراف بالبابا عالمياً بوصفه ملكاً له سُلطة مُطلقة، إلا أنَّ مُعاهدة لاتيران اشترطت على البابا أن يتعهَّد بالتزام جانب الحياد الدائم بالنسبة للشؤون الدولية. وما كان يُمكن تخيّل أن يوافق أي بابا، قبل عام 1798م، على مثل هذه الشروط المقيِّدة للحرية. فاعتقاد الكنيسة الكاثوليكية منذ قديم الزمان، هو أنَّ المسيح هو سيِّد الأرض كلها، وأنّه عند صعوده أوكل سلطته وسيادته تلك لممثله بطرس ولخليفة بطرس، وهو البابا. وبناء على ذلك، فموقف الكنيسة الكاثوليكية المُعلن هو أنَّ القوة الزمنية الحقيقية والسيادة المطلقة ترتكز بشكل كامل في شخص البابا. وبالتالي، فإن كل حاكم أرضي أو ملك، لا يتمتع بأية قوة أو يسيطر على أي مساحة، إلا كما يرى البابا مُناسباً.

ومُجمل القول هو أنّ معاهدة لاتيران، وإن كانت قد ضمنت للكنيسة الكاثوليكية بعض المكاسب الملموسة، إلا أنّها لم تـُرجـِع للبابا سلطته العليا وقوته التي تمتعت بها الكنيسة دولياً حتى عام 1789م، وجعلتها قادرة على اضطهاد أعدائها، وبالتالي لـُقـِّبت في نبوات الكتاب المقدس بلقب الوحش [ذات السلطة المُطلقة]. ومن هنا فلا توجد أهمية خاصة لمعاهدة لاتيران سنة 1929م بالنسبة لاختبار البرية الخاص بكنيسة الروم الكاثوليك، نظراً لأنها ظلت في البرية حتى بعد عام 1929

سبعة ملوك

10. وماذا عن الملوك السبعة لكنيسة الروم الكاثوليك خلال فترة البرية التي كانت فيها؟

نأتي الآن إلى أهم جزء في الأصحاح كله. لقد أنبأ يهوه بوجود سبعة ملوك فقط: (( وسبعة ملوك، خمسة سقطوا وواحد موجود، والآخر لم يأت بعد، ومتى أتى، ينبغي أن يبقى قليلاً )) (رؤيا 17 : 10). ويمكننا الخروج بالحقائق التالية، من هذه الآية:

1- الملوك سبعة في مجموعهم

2- اُخِذ يوحنا في الرؤيا إلى زمن الملك السادس: "خمسة سقطوا، وواحد موجود". وهو يأتي بعد أن يكون الخمسة الأولين قد سقطوا. مرة أخرى نشدّد على أنّها لم تكن بمحض الصدفة أن يؤخذ يوحنا عندما كان في الرؤيا إلى الوقت الذي يتواجد فيه الملك السادس. فهذه إشارة إلهية يقود بها يهوه شعبه لأن يركزوا انتباههم على ذلك الملك بوجه خاص، إذ أنّه سيلعب دوراً في غاية الأهمية في أحداث الأيام الأخيرة.

3- الملك السابع "ينبغي أن يبقى قليلاً".

11. إذاً، مَن هم الملوك/الباباوات السبعة؟

كان بيوس الحادي عشر هو أول بابا للروم الكاثوليك (مِن 6 شباط (فبراير)، 1922) وأصبح ملكاً أيضاً في 11 شباط (فبراير)، 1929. وهو الذي اشترك مع موسوليني في إبرام مُعاهدة لاتيران.

alt


12. ما الذي تعيَّن أن يحدث بعد الفترة القصيرة التي أنبئ بها بالنسبة لحكــم بينيدكت 16؟

(( والوحش الذي كان، وليس الآن، فهو ثامن، وهو من السبعة، ويمضي إلى الهلاك )) (رؤيا 17 : 11). ومن هنا نعرف الآتي:

1- كانت كنيسة الروم الكاثوليك، وحشاً، ذات مرة (حتى 1798)، ولكنها الآن ليست كذلك (إذ أنها كانت في اختبار البرية منذ 1798). ولكنها ستستعيد مكانة الوحش مرة أخرى (بمعنى أنها ستخرج من اختبار البرية) بعد سقوط الملك السابع بينيدكت 16.

2- سيكون وحشاً أيضاً، لأنّه مِن خلاله تستعيد كنيسة الروم الكاثوليك قوَّتها السابقة وسلطتها على اضطهاد أعدائها.

3- والثامن عندما يأتي سيكون هو الأخير، لأنّه (( يمضي إلى الهلاك)).

 



حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6004
4
2
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2017
06
26
Calendar App