اتصل الآن!

  • اتصل بالآخرين ووسّع دائرة معارفك.
  • شاهد الملفات الشخصية واضف أصدقاء جدد
  • شارك صورك وفيديوهاتك
  • قم بإنشاء مجموعة أو شارك الآخرين

دخول الأعضاء

لقد نسيت / ?

صور جديدة

  • asmar nissan
  • asmar nissan
  • asmar nissan
  • asmar nissan
  • asmar nissan
  • كرم حلمي
  • asmar nissan
  • asmar nissan
  • asmar nissan
  • asmar nissan
  • asmar nissan
  • asmar nissan
  • asmar nissan
  • asmar nissan
  • asmar nissan
  • asmar nissan
  • asmar nissan
  • كرم حلمي
  • asmar nissan
  • asmar nissan

المتواجد الآن

  • bobos assaf
  • riyad riyad
  • hany sloma
  • حمزة حواوشي
  • cristo manwla
  • mohamed hadji
  • nicola bashour
  • yohana grgas
  • mohamed samaha
  • mamdouh zahy
  • safwat awadalla
  • سلطان محمد علي قاسم
  • سالم ابو اخته
  • Ghezal Mekki
  • moheb morcoss
  • ناطق ابراهيم
  • رمزى يواقيم سعيد ابوهانى
  • فريد محرز
  • رامى سمير
  • Raad Abbas

الأنشطة الأخيرة

2 أيام مضت
cristo manwla قام برفع صورة شخصية جديدة. 16:35:18
4 أسابيع مضت
رامى سمير قام برفع صورة شخصية جديدة. ديسمبر 24
CC MONTH AGO
حمزة حواوشي قام برفع صورة شخصية جديدة. ديسمبر 07
2 شهور مضت
Naisan Danial قام برفع صورة شخصية جديدة. نوفمبر 21
4 شهور مضت
محب روفائيل قام برفع صورة شخصية جديدة. سبتمبر 03
محب روفائيل إن قمنا بتطبيق مبدأ "من ثمارهم تعرفونهم" على الأخت إيلين هوايت، فسنجد أنها كانت خادمة حقيقية للرب يسوع، ليس كما يدعي الأخوة في بعض الطوائف التي طائفتي منها أنها كانت طفلة مريضة نفسيا،، وعجبي! سبتمبر 03
5 شهور مضت
سامح جرجس من هو قريبي؟ يجب أن نتوقع الأحزان والصعوبات والاضطرابات من الآخرين. فيجب أن ندخل إلى أفراح وهموم العال والدون، الأغنياء والفقراء. وقد قال المسيح: "مجانا أخذتم مجانا أعطوا" (متى 10: 8). فكل من حولنا نفوس مسكينة مجرّبة وتحتاج إلى كلمات العطف وأعمال العون. فتوجد أرامل يحتجن إلى العطف والمساعدة. كما يوجد يتامى أمر المسيح تابعيه أن يقبلوهم كأمانة مسلمة لهم من يهوه. وفى أغلب الأحيان يمرّ الناس على هؤلاء ويهملونهم. وقد يكونون رثّي الثياب وخشني الطباع، ويبدو انهم منفرون في كل شيء، ولكنهم مع كل ذلك خاصة يهوه. لقد اشتروا بثمن، وهم أعزاء في نظره مثلنا تماما. وهم أفراد في أسرة يهوه العظيمة، فالمسيحيون كوكلاء ليهوه مسؤولون عنهم. وهو يقول: "دمه من يدك أطلبه". إنّ الخطية هي أعظم كل الشرور، وواجبنا أن نشفق على الخاطيء ونساعده. ولكن لا يمكن الوصول إلى الجميع بنفس الطريقة. فيوجد كثيرون ممن يخفون جوع أرواحهم. هؤلاء يمكن مساعدتهم مساعدة عظيمة بكلمة رقيقة أو ذكرى مشفقة. ويوجد آخرون ممن هم في أشد الحاجة ومع هذا فهم لا يعرفون ذلك. فهم لا يدركون فاقة النفس المخيفة. وكثيرون قد غاصوا إلى أعماق الخطية بحيث قد أضاعوا الإحساس بالحقائق الأبدية، وأضاعوا صورة يهوه ولا يكادون يعرفون ما إذا كانت لهم نفوس يجب أن تخلص أم لا. فلا إيمان لهم بيهوه ولا ثقة بإنسان. كثيرون من هؤلاء يمكن الوصول إليهم فقط عن طريق أعمال الشفقة غير المُغرضة. ويجب الاهتمام بسد حاجاتهم الجسدية أولا. فينبغي إطعامهم وتنظيفهم وإلباسهم لباس الحشمة فإذ يرون برهان محبتكم التي لا تعرف الأنانية فسيكون من السهل عليهم أن يؤمنوا بمحبة المسيح. ويوجد كثيرون ممن يخطئون ويحسّون بخزيهم وعارهم. إنهم ينظرون إلى أخطائهم وغلطاتهم حتى ليكادون ينساقون مع تيار اليأس. فعلينا ألاّ نهمل هذه النفوس عندما يلتزم الإنسان أن يسبح عكس التيار، فكل قوة التيار تحاول أن تجرفه إلى الوراء. إذا فلتمتد إليه يد معينة كما قد امتدت يد الأخ الأكبر لإنقاذ بطرس من الغرق. حدّثه بكلام الرجاء، كلام يوطد ثقتَه ويوقظ محبتَه. إنّ أخاك السقيم الروح يحتاج إليك كما قد احتجت أنت إلى محبة أخيك. إنّه يحتاج لأن يعرف اختبار إنسان في مثل ضعفه. ويمكنه أن يعطف عليه ويعينه. إنّ معرفتنا لضعفنا يجب أن تساعدنا على مساعدة إنسان آخر في حاجته المرة. فينبغي ألاّ نتجاوز أي إنسان متألم دون أن نحاول أن نقدم له التعزية التي نتعزّى بها من يهوه. إنّ معاشرتنا للمسيح واتصالنا الشخصي بالمخلص الحيّ تمكنان العقل والقلب والنفس من الانتصار على الطبيعة الدنيا. أخبر الضال عن اليد المقتدرة التي ستسنده والإنسانية اللامتناهية في المسيح التي تعطف عليه. لا يكفيه أن يؤمن بالقانون وصرامتة – الأشياء التي لا ترفق ولا تسمع صرخة الاستنجاد. إنّه بحاجة إلى مصافحة يد دافئة، والثقة بقلب مفعم بالحنان. اجعل عقله يتركز في فكرة الحضور الإلهي إلي جانبه دائما، إذ ينظر السيَد المسيح إليه في رفق وحب. اجعله يفكر في قلب الآب الذي تحزنه الخطية، ويد الآب السماوي التي لا تزال ممتدة، وصوت الآب وهو يقول: "يتمسك بحصني يصنع صلحا معي. صلحا يصنع معي" (إشعياء 27: 5). فإذ تنشغل بهذا العمل فإنّ لك رفاقا لا تراهم عيون الناس. لقد كان ملائكة السماء إلى جوار السامري الذي اهتم بالغريب الجريح. وإنّ الملائكة القادمين من السماء يقفون إلى جانب كل من يخدم يهوه بخدمة بني جنسه. بل أن المسيح نفسه يتعاون معك. إنّه الشافي وإذ تخدم تحت إشرافه سترى نتائج عظيمة. فعلى أمانتك في هذا العمل يتوقف ليس خير الآخرين فحسب بل مصيرك الأبدي أيضا. إنّ المسيح يجتهد في أن يقيم كل من يريد أن يرتفع إلى معاشرته لنكون واحدا معه كما انه واحد مع الآب. إنّه يسمح لنا بالاقتراب من الآلام والبلايا لكي يخرجنا من نطاق الأنانية. وهو يحاول أن ينمي فينا سجايا خلقه – كالحنان والرقة والمحبة. فإذ نقبل عمل هذه الخدمة فإننا ننتظم في مدرسته لنكون مؤهلين لمساكن يهوه. أما إذا رفضناها فإنما نرفض وصيته ونختار الانفصال بعيدا عن وجهه إلى الأبد. إنّ السيَد يعلن قائلا : "إن حفظت شعائري أعطيك مسالك بين هؤلاء الواقفين" – أي بين الملائكة المحيطين بالعرش (زكريا 3 : 7). فإذ نتعاون مع الخلائق السماوية في عملهم على الأرض فإننا نتأهب لمعاشرتهم في السماء "أروحا خادمة مرسلة للخدمة لأجل العتيدين أن يرثوا الخلاص" (عبرانيين 1: 14)، والملائكة في السماء سيرحبون بمن عاشوا على الأرض: "لا ليُخـدَموا بل ليَخْدِموا" (متى 20 :28). وفي هذه المصاحبة المباركة ممّا يفرحنا إلى الأبد أننا سـنتعلم كل ما كان مشـتملا في هذا السـؤال: "من هو قريبي؟". المعلم الأعظم صفحة 307-310. أغسطس 20
سامح جرجس مساعدة الآخرين كلّ من يقدّمون البرهان الكافي على التجديد الحقيقي يجب تشجيعهم على خدمة الآخرين‏.‏ ينبغي ألاّ يصدّ أحد إنساناً يترك خدمة الشيطان ليخدم المسيح‏.‏ فعندما يقدّم إنسانُ البرهانَ على أنّ روح يهوه يجاهد معه قَدّمْ له كلّ تشجيع للدخول في خدمة يهوه:‏ "وارحموا البعض مميزين" (يهوذا 22). إنّ من هم حكماء بالحكمة التي تأتي من يهوه يرون نفوساً بحاجة إلى العون‏،‏ أولئك الذين قد تابوا توبة صادقة‏، ولكنّهم بدون تشجيع‏، لا يجرؤون على التمسّك بالرجاء‏.‏ إنّ يهوه يحرّك قلوب خدّامه للترحيب بهؤلاء المرتعبين التائبين إلى شركة محبّتهم. فأيـّاً ما تكون الخطايا المحيطة بهم ومهما يكن انحدارهم سحيقاً، وسقوطهم مشيناً، فعندما يأتون إلى المسيح في انسحاق فهو سيقبلهم‏.‏ إذاً أعطوهم عملاً يعملونه لأجله‏.‏ فإذا كانوا يرغبون في أن يخدموا في إصعاد الآخرين من جبّ الهلاك الذي قد نجوا هم منه فأعطوهم فرصة. اجعلوهم يعاشرون مسيحيّين مختبرين لكي يحصلوا على قوّة روحيّة‏، واملأوا قلوبهم وأيديهم بعمل يعملونه للسيّد. عندما ينبثق النور في النفس فبعض من كان يبدو أنـّهم مبيعون تماماً للخطيّة سيصيرون خدّاماً ناجحين للخطاة الذين كانوا هم أنفسهم في مثل حالهم قبلاً.‏ فبواسطة الإيمان بالمسيح سيرتفع البعض إلى مراكز سامية للخدمة وتُسند إليهم مسؤوليات في عمل خلاص النفوس‏.‏ إنّهم يرون مواطن الضعف في أنفسهم ويتحقّقون من فساد طبيعتهم‏.‏ ويعرفون قوّة الخطيّة وسلطان العادة الشرّيرة‏.‏ وهم موقنون بعجزهم عن الانتصار بدون معونة المسيح‏، ولذلك فإنّ صرختهم الدائمة هي هذه‏:‏ "إني أُلقي بنفسي العاجزة عليك". هؤلاء يمكنهم مساعدة الآخرين‏.‏ إنّ من قد جُرّب وامتُحن والذي كاد الرجاء يتركه وإنّما خلص لدى سماع رسالة المحبّة‏، يمكنه أن يفهمَ علمَ تخليص النفوس‏.‏ فمن هو عامرُ القلبِ بالمحّبة للمسيح لأنّه هو نفسه قد طلبه المخلّص وأعاده إلى الحظيرة‏، يعرف كيف يطلب الهالكين. إنّه يستطيع أن يُرشد الخطاةَ إلى حمل يهوه‏.‏ لقد كرّس نفسَه لخدمة يهوه بدون تحفّظ وصار مقبولاً في المحبوب‏.‏ إنّ اليدَ التي رُفِعت في حالة الضعف في طلب العون أُمسكت‏، فبواسطة خدمة أمثال هؤلاء سيُؤتى بكثيرين من الضالّين إلى الآب. خدمة الشفاء صفحة 130. يوليو 30
6 شهور مضت
مهند عبدالله الخليدي قام برفع صورة شخصية جديدة. يوليو 14
عصام البدرى قام برفع صورة شخصية جديدة. يوليو 09
بولا بهجت قام برفع صورة شخصية جديدة. يونيو 27
كرم حلمي كل السماء راغبة في تخليص النفوس "أَيْ إِنَّ...[ يَهْوَهْ] كَانَ فِي الْمَسِيحِ مُصَالِحاً الْعَالَمَ لِنَفْسِهِ، غَيْرَ حَاسِبٍ لَهُمْ خَطَايَاهُمْ، وَوَاضِعاً فِينَا كَلِمَةَ الْمُصَالَحَةِ" (2 كورنثوس 5: 19). في عمل تخليص النفوس يتحتم على البشر ان يعملوا بانسجام مع الملائكة معلمين حق يهوه للذين لا يعلمون ما هو الحق، لكيما يتحرروا من قيود الخطية. ان الحق وحده يمكن ان يحرر الناس. والحرية التي تأتي من خلال معرفة الحق ينبغي ان ينُادى بها لكل الخليقة. ان أبانا السماوي، ويهوشوه المسيح وملائكة السماء كلهم راغبين ومهتمين بهذا العمل العظيم. لقد أعطيت للإنسان هذه الميزة لإعلان الصفات الإلهية بالسعي غير الأناني لإنقاذ الناس من حفرة الهلاك التي تردوا فيها. ان كل إنسان يخضع نفسه للروح القدس الذي ينير النفس سيُستخدم لتتميم هذا القصد الإلهي المعلن. ان يهوشوه هو رأس الكنيسة وسيتمجد أكثر اذ انشغل كل من فيها في عمل خلاص النفوس. يوجد فرح أكبر في السماء بخاطىء واحد يتوب أكثر من تسعة وتسعين آخرين يعتقدون انهم لا يحتاجون إلى التوبة. عندما نسمع عن نجاح الحق في أي منطقة، فتشترك الكنيسة برمتها في الترنيم والفرح، وليصعد التسبيح ليهوه. وليتمجد اسم يهوه من قبلنا، وسننال عندئذ الإلهام بأن نكون أكثر غيرة لأن نصبح عاملين مع يهوه. يهوه يستحثنا ان نتمم الأمر القائل: "اذْهَبُوا إِلَى الْعَالَمِ أَجْمَعَ وَاكْرِزُوا بِالإِنْجِيلِ لِلْخَلِيقَةِ كُلِّهَا" (مرقس 16: 15). ولكن نحتاج ان نبقي مجال لعمل الروح القدس حتى يتحد الكارزون معا ويتقدموا إلى الأمام بقوة واتحاد كمجموعة من الجند. وليذكر الجميع اننا "لأَنَّنَا صِرْنَا مَنْظَراً لِلْعَالَمِ لِلْمَلاَئِكَةِ وَالنَّاسِ" (1 كورنثوس 4: 9). لذا فكل واحد منا ينبغي ان يستفسر بخوف واتضاع متسائلا، ما هو واجبي الخاص؟ ان التكريس التام لخدمة يهوه يكشف التأثير الذي يصقلنا بالروح القدس عند كل خطوة عبر الطريق. ريفيو آند هيرالد، 16 تموز (يوليو)، 1895. يونيو 27
7 شهور مضت
سامح جرجس شهود للصليب "وَأَنْتُمْ شُهُودٌ لِذَلِكَ. وَهَا أَنَا أُرْسِلُ إِلَيْكُمْ مَوْعِدَ أَبِي. فَأَقِيمُوا فِي مَدِينَةِ أُورُشَلِيمَ إِلَى أَنْ تُلْبَسُوا قُوَّةً مِنَ الأَعَالِي" (لوقا 24: 48، 49). بعد انسكاب الروح القدس، لبس التلاميذ قوة إلهية ومضوا للشهادة مخبرين الناس بالقصة العجيبة عن المذوّد والصليب. كانوا رجالاً متضعين، ولكنهم تقدموا وهم يحملون كلمة الحق، بعد موت المخلص، كانوا بلا عون أو نصير محبطين ضعفاء كغنم دون راع. ولكن الآن فقد مضوا للشهادة من أجل الحق، وليس لديهم من سلاح ما خلا كلمة يهوه وروحه، لكي ينتصروا بهما على كافة العوائق والاعتراضات. لقد رُفض مخلصهم ودين وصلب على خشبة العار والخزي. وقد أعلن الكهنة اليهود والحكام بسخرية، "خَلَّصَ آخَرِينَ وَأَمَّا نَفْسُهُ فَمَا يَقْدِرُ أَنْ يُخَلِّصَهَا. إِنْ كَانَ هُوَ مَلِكَ إِسْرَائِيلَ فَلْيَنْزِلِ الآنَ عَنِ الصَّلِيبِ فَنُؤْمِنَ بِهِ" (متى 27: 42). ولكن الصليب ذاك، أداة الخزي والتعذيب، جلب الرجاء والخلاص للعالم. وقد لمّ التلاميذ شعثهم، فتبدّل اليأس والضعف إلى قوة، وتجددت أخلاقهم واتحدوا بعضهم مع بعض بالمحبة المسيحية. ورغم أنهم كانوا بلا ثروة، واعتبرهم العالم مجرد صيادي سمك جهلة، غير انهم صاروا بالروح القدس شهودا للمسيح. ورغم انهم كانوا من دون كرامة أرضية فقد صاروا أبطال الإيمان، وخرجت من بين شفاههم كلمات إلهية فصيحة وقوة هزت العالم. إن الإصحاحات الثالث والرابع والخامس من سفر الأعمال يقدم سجلاً عن أنشطتهم وشهادتهم. فالذين رفضوا المخلص وصلبوه توقعوا أن يجدوا تلاميذه وقد أصيبوا بالضعف والفشل وعلى وشك التنكر منه. ولكنهم دهشوا إذ سمعوا الشهادة الواضحة الجريئة التي قدموها بقوة الروح القدس. إن كلمات التلاميذ وأفعالهم مثّلت كلمات وأفعال معلّمهم، وكل من سمعهم قالوا انهم قد تعلموا من يهوشوه، إذ أنهم يتكلمون كما تكلم هو. "وَبِقُوَّةٍ عَظِيمَةٍ كَانَ الرُّسُلُ يُؤَدُّونَ الشَّهَادَةَ بِقِيَامَةِ...[المسيح]َ وَنِعْمَةٌ عَظِيمَةٌ كَانَتْ عَلَى جَمِيعِهِمْ" (اعمال الرسل 4: 33). مكتوبات من إلن ج. هوايت، 1888 صفحة 1543. يونيو 04
حمل سلسلة
صراع الأجيال
وكتب أخرى مجانا

دخول عضو

تاريخ اليوم

افحص إذا كان هذا التاريخ ينطبق على دولتك
تقويم الخالق
6003
11
24
(اليوم- الشهر- السنة)
تقويم البابا جريجوري الثالث عشر
2017
01
22
Calendar App